Accessibility links

مسؤولون أميركيون يرجحون إسقاط الطائرة الماليزية بالخطأ


أوكرانيون يحملون علم الاتحاد الأوروبي

أوكرانيون يحملون علم الاتحاد الأوروبي

أفاد مسؤولون في الاستخبارات الأميركية الثلاثاء بأنه من المرجح أن يكون الانفصاليون الموالون لروسيا أسقطوا طائرة الركاب الماليزية بالخطأ.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه إن كل الدلائل تشير إلى أن الانفصاليين أطلقوا صاروخ أرض-جو إس-أي 11 الذي تسبب في سقوط الطائرة الماليزية ولكنه من غير الواضح إلى حد الآن من نفذ العملية وإذا ما كان الانفصاليون تلقوا تدريبا في روسيا.

ولم يقدم المسؤولون أي دليل على تورط موسكو في حادث إسقاط الطائرة ولو أنها، حسبما ذكروا، مسؤولة بخلقها للظروف التي أدت إلى الحادث.

وأضاف المسؤولون أنه ما من دليل على أن الصاروخ الذي استخدم لإسقاط الطائرة أتى من روسيا، ولو أن موسكو مدت خلال الفترة الماضية الانفصاليين بالأسلحة.

تحديث (21:30 تغ)

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثلاثاء على اتخاذ عقوبات جديدة ذات أهداف محددة على روسيا.

وتستعد بروكسل إلى إضافة أسماء وكيانات روسية جديدة إلى قائمة المستهدفين بالعقوبات، وذلك بسبب دعم روسيا للانفصاليين، حسبما أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين أشتون.

وقبل ذلك، صرح وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس على هامش اجتماع مع نظرائه في بروكسل أن المفوضية "ستكلف بتحضير عقوبات محددة الهدف في قطاعات تكنولوجية أساسية وعسكرية".

وقال وزير الخارجية البريطاني، الذي طالبت بلاده بفرض عقوبات على حلفاء وأصدقاء روسيا أيضا، إنه بالإضافة إلى قطاعي التكنولوجيا والدفاع، من الممكن أن تطال العقوبات أيضا إمكانية الدخول إلى الأسواق المالية الأوروبية وقطاع الطاقة وبشكل خاص البترول والغاز، فضلا عن البضائع ذات الاستخدامات المدنية والعسكرية.

من جهة أخرى، من المرتقب أن تسلم الاستخبارات الأميركية الثلاثاء عناصر أدلة تدعم فرضية مسؤولية الانفصاليين الموالين لموسكو بتحطم الطائرة الماليزية في شرق أوكرانيا.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن "روسيا ستفعل كل ما بوسعها من أجل تحقيق شامل ودقيق وشفاف بمشاركة كافة الأطراف".

تحديث (19:34 تغ)

وصل قطار يحمل رفات نحو 300 من ضحايا طائرة الخطوط الجوية الماليزية التي أسقطت فوق أوكرانيا، إلى مدينة خاركيف الشرقية التي تسيطر عليها الحكومة، فيما سلم زعيم للانفصاليين المؤيدين لموسكو الصندوقين الأسودين للطائرة إلى خبراء ماليزيين.

وذكرت الأنباء أن القطار قدم من مدينة توريز التي يسيطر عليها الانفصاليون ووصل في الساعة التاسعة صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

وكان القطار قد غادر موقع الحادث بعد أن توصل رئيس وزراء ماليزيا إلى اتفاق مع الانفصاليين على تسليم الجثث التي انتشلت من موقع سقوط الطائرة إلى السلطات في هولندا، موطن العدد الأكبر من الضحايا.

جثث الضحايا الهولنديين

وأعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الثلاثاء، أن طائرة تنقل أولى جثث 193 هولنديا من ضحايا الطائرة الماليزية ستصل الأربعاء إلى البلاد.

وقال روته إن الطائرة الأولى التي تنقل جثث الضحايا ستتوجه إلى ايندهوفن جنوبي هولندا، مشيرا إلى أن عملية التعرف على الجثث "قد تستغرق أشهرا".

وستنقل الجثث من خاركيف بعد تسليمها إلى وفد هولندي، للتعرف عليها قبل تسليمها إلى عائلاتها.

وقال أحد قادة المتمردين الأوكرانيين إنه عثر على جثث 282 شخصا من أصل الركاب الـ298 الذين كانوا على متن الطائرة، فيما عثر على أشلاء 16 شخصا آخرين.

وهذه صورة تداولها مستخدمو تويتر للقطار الذي ينقل جثث الضحايا:

تسليم الصندوقين الأسودين

وفي ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، سلم زعيم الانفصاليين ألكسندر بوروداي الصندوقين الأسودين للطائرة في مدينة دونيتسك.

وقال أمام قاعة مكتظة بالصحافيين في مقر جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد، بينما كان انفصالي مسلح يضع الصندوقين على مكتب "ها هما الصندوقان الأسودان".

وقال الكولونيل محمد صقري من مجلس الأمن القومي الماليزي، إن الصندوقين الأسودين "في حالة جيدة".

وهذه صورة للمؤتمر الصحافي:

وجاء تسليم الجثث والصندوقين وأنباء عن منح محققين دوليين حرية أكبر للوصول إلى حطام الطائرة بعد أربعة أيام من إسقاطها، في ظل نداءات بفرض عقوبات أوسع على موسكو لدعمها الانفصاليين وسعي الزعماء الغربيين للاتفاق على رد فعل موحد.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG