Accessibility links

logo-print

'الثورة' في أوكرانيا.. مباشرة على الإنترنت


مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في أوكرانيا-أرشيف

مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في أوكرانيا-أرشيف

يعمد المتظاهرون في أوكرانيا إلى تصوير وقائع الحراك الاحتجاجي في البلاد باستعمال الهواتف الذكية وبثها مباشرة على الإنترنت.

وازدهرت شبكات التلفزة على الإنترنت منذ بداية الاحتجاجات، وتعرض ساعات من البرامج المباشرة التي يحييها مقدمون يعتمرون خوذا في استوديوهات مرتجلة.

وتبث هذه الشبكات مشاهد مباشرة للتحركات، على غرار ما فعلت في 2004 شبكة قناة 5 المعارضة، أول تلفزيون انضم إلى الثورة البرتقالية التي أوصلت إلى السلطة شخصيات مؤيدة للغرب.

ورافق مضمون هذه القنوات تطور الاحتجاج. فإذا كانت قبل شهرين تبث صور الجموع المحتشدة في ساحة الاستقلال وسط أجواء عفوية، فقد باتت تضبط بثها على وتيرة هجمات عناصر شرطة مكافحة الشغب على متاريس المحتجين أو احتلال المباني الرسمية والوزارات في كييف والإدارات الاقليمية في الأرياف.

وشكل بث هذه الصور مكسبا مهما للتظاهرات التي أعطاها بعدا دوليا وساهم في تعميمها على أنحاء البلاد كافة.

وهذا فيديو يصور المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في أوكرانيا:



وقالت الباحثة في نوفيلد كولدج بجامعة أوكسفورد (بريطانيا) أولغا دو اونوش التي تعد دراسة عن استخدام الإنترنت، "إنها تكنولوجيا متوفرة للمتظاهرين ويستخدمونها لبث الصور إلى مناطق أخرى".

وأضافت أن المشاهد تحمل على الشعور بالمشاركة وتتيح له الوصول إلى مناطق التظاهر على مدار الساعة ومدار الأسبوع.

ويبدو أن السلطات الأوكرانية اتخذت هذا التهديد على محمل الجد، فأقرت قوانين مشددة لمكافحة الاحتجاجات، وفرضت عقوبات على القدح والذم على شبكة الانترنت، إلا أنها ألغتها الثلاثاء.

لكن أونوش قالت "إنهم عجزوا عن إغلاق الإنترنت كما حصل في مصر وتركيا"، خلال التحركات التي شهدتها هذه الدول في السنوات الأخيرة.

وأفادت دراسة نشرتها هذا الأسبوع شركة تي.ان.اس اوكرانيا، أن 83,7 في المئة من الأشخاص الذين سئلوا عن آراءهم، ذكروا أنهم يطلعون على أخبار التظاهرات عبر الإنترنت، أي أكثر من التلفزيون والإذاعة وحتى من المقربين.

وقال إيفان ماتيكو من تي.إن.إس أوكرانيا "حصلت طفرة لاستخدام الإنترنت خلال الأزمة السياسية خصوصا على المواقع الإخبارية".

ورددت شبكات التواصل الاجتماعي صدى التحركات خارج أوكرانيا. وللمرة الاولى هذا الأسبوع، دخلت كلمة مفتاح مرتبطة بأوكرانيا هي +ديجيتال ميدان+ في لائحة الكلمات المفتاح الأكثر استخداما في العالم على التويتر، الذي يستخدمه الشتات الأوكراني في الخارج.

وقد استخدمها مساء الثلاثاء رئيس الوزراء الفرنسي جان-مارك إيرولت الذي أعرب باللغة الأوكرانية على حسابه في التويتر عن أمله في "تحقيق التطلعات الديموقراطية للشعب الأوكراني".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG