Accessibility links

بريطانيا تحث رعاياها على تجنب السفر إلى لبنان


إجلاء رعايا أجانب من لبنان إبان حرب يوليو/ تموز 2006

إجلاء رعايا أجانب من لبنان إبان حرب يوليو/ تموز 2006

نصحت وزارة الخارجية البريطانية رعاياها بتجنب السفر إلى لبنان جراء "المخاطر الناجمة عن ازدياد المشاعر المعادية للغرب"، في ظل الصراع الدائر في سورية واحتمالات تدخل غربي محتمل ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.
وقالت الخارجية البريطانية في بيان أصدرته الجمعة "أجرينا تعديلا اليوم لنصائحنا المتعلقة بالسفر إلى لبنان، وبتنا ننصح بتجنب السفر غير الضروري".
ودعت الوزارة رعاياها في لبنان إلى مغادرة البلاد إن لم يكن وجودهم هناك ضروريا في الوقت الراهن، مذكرة البريطانيين بتجنب طرابلس ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين ووادي البقاع والضاحية الجنوبية لبيروت.
أير فرانس تغير موعد رحلاتها
في سياق متصل، أعلنت شركة إير فرانس تغييرا في مواعيد رحلاتها اليومية بين باريس وبيروت بسبب عودة التوتر إلى الشرق الأوسط.
وقال متحدث إن "تطور الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط" كان السبب الرئيسي وراء هذا التغيير.
بدورها، أعلنت الخطوط الجوية القبرصية أنها ستلغي رحلاتها المسائية إلى بيروت ليتغير توقيتها إلى الفجر بسبب التوتر الناجم عن احتمال القيام بعمل عسكري من جانب الدول الغربية ضد سورية.
وفي موازاة ذلك، أعلنت الحكومة القبرصية استعدادها لاستقبال أجانب قد يفرون من لبنان في حال حصول عملية عسكرية غربية ضد سورية.
واستقبلت قبرص في صيف 2006 حوالي 40 ألف أجنبي فروا من لبنان جراء الحرب بين إسرائيل وحزب الله اللبناني.
XS
SM
MD
LG