Accessibility links

logo-print

بريطانيا تسعى لمراجعة توصية مواطنيها بعدم السفر إلى تونس


حزن يخيم على تونس بعد الهجوم على منتجع في سوسة

حزن يخيم على تونس بعد الهجوم على منتجع في سوسة

أعلن سفير بريطانيا لدى تونس الثلاثاء سعي بلاده التي أوصت مواطنيها بعدم السفر إلى تونس، مراجعة هذه التوصية "في أقرب وقت ممكن"، إثر مقتل 30 بريطانيا الشهر الماضي في هجوم على فندق في سوسة.

وقال السفير هاميش كووال في تصريح لاذاعة "شمس إف إم" التونسية الخاصة إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اتصل بنظيره التونسي الحبيب الصيد لإبلاغه بالخطوة.

وأضاف "ولهذا نحن نعمل بشكل وثيق مع السلطات التونسية لإرساء متطلبات الأمن الضروري. التونسيون قاموا بجهد كبير ونحن بصدد النظر مع هذه السلطات في ما يمكن أن نفعله لنكون قادرين على مراجعة هذه التوصية".

وقتل 38 سائحا أجنبيا بينهم 30 بريطانيا في هجوم نفذه طالب تونسي مسلح برشاش كلاشنيكوف في 26 حزيران/يونيو الماضي على فندق "امبريال مرحبا" في ولاسة سوسة (وسط شرق) وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية داعش.

وكان الهجوم الذي قتلت الشرطة منفذه الأسوأ في تاريخ تونس الحديث.

ونصحت وزارة الخارجية البريطانية في التاسع من يوليو/تموز الحالي المواطنين البريطانيين بعدم السفر إلى تونس "إلا للضرورة"، مبدية تخوفها من"احتمال وقوع اعتداء إرهابي آخر كبير جدا".

وشككت الوزارة في نجاعة الإجراءات الأمنية التي أعلنتها تونس إثر الهجوم، لحماية السياح الأجانب.

واعربت الحكومة التونسية من جانبها عن "أسفها" و"تفهمها" في الآن نفسه للموقف البريطاني بعدما نصحت المملكة المتحدة رعاياها بعدم السفر الى تونس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG