Accessibility links

تحت سقف واحد.. نصف البريطانيين يتواصلون إلكترونيا


في بيت واحد تتبادل نصف الأسر البريطانية الرسائل القصيرة عند الحاجة إلى التواصل، ويشعر 32 في المئة من أفراد هذه الأسر بالذنب جراء ما فعلته بهم الطفرة التكنولوجية الحديثة.

دراسة أعدتها مؤسسة "أفيرا" للتأمينات، وركزت بشكل خاص على تأثير الخدمات التي توفرها الهواتف الذكية، على الإنسان في الوقت الراهن.

وقالت مؤسسة أفيرا إن حوالي ثلث الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أكدوا أنهم يتواصلون مع أفراد أسرهم تحت سقف واحد، بالهاتف عوض الكلام المباشر وجها لوجه، وإن 45 في المئة منهم يتواصلون "إلكترونيا" مع أطفالهم في البيت.

الدراسة بينت أيضا أن البريطانيين أصبحوا لا يستغنون عن هواتفهم حتى أثناء الجلوس إلى طاولة الطعام، إذ يقومون بتبادل الرسائل أو بتصفح هواتفهم. وفي هذا الصدد تقول ديبتي شاه، المتخصصة في المشاكل الأسرية: "غالبا ما يبرر الأطفال إدمانهم على الهواتف الذكية بالقول: "نحاكي فقط ما يقوم به الأباء".

"الارتباط بالإنترنت طوال الوقت عادة يصعب التخلص منها"، تشير المسؤولة في مؤسسة أفير لينزي ريكس، "وتسبب هذه العادة الضغط والإرهاق".

المصدر: صحف بريطانية

XS
SM
MD
LG