Accessibility links

logo-print

الجنس من أجل البقاء.. نخاسة القرن 21 في بريطانيا


تحذر منظمات حقوقية من الاتجار في البشر

تحذر منظمات حقوقية من الاتجار في البشر

أكدت صحيفة إندبندنت البريطانية أن بعض عاملات الجنس في المملكة المتحدة يواجهن الجوع والتشرد في صراع مرير من أجل البقاء على قيد الحياة.

وأضافت، نقلا عن دراسة لجمعية خيرية بريطانية، أن الظروف المزرية التي تعيش فيها بعض النساء يدفعهن إلى ممارسة الدعارة.

وقالت الصحيفة إن البعض يستغل الأمر، إذ "مقابل حصولهن على مكان للبقاء أو حتى مقابل الحصول على ملابس نظيفة يتعاطين الجنس".

وأكد تقرير الصحيفة أن أخريات لا تتجاوز أسعار مرافقتهن "أزيد من ستة دولارات".

وتحذر جمعيات حقوق الإنسان، باستمرار، من استغلال النساء والاتجار في البشر أو عبودية العصر الحديث.

وتقول مديرة جمعية شؤون النساء وخدمات العدالة الجنائية لورا سيبوم للصحيفة إن "عاملات الجنس من أجل البقاء يعشن حياة فوضوية حقا".

وأضافت "قد تكون هذه العاملات مشردات في الشوارع وبحاجة إلى مكان للإقامة، أو قد يتعاطين المخدرات والكحول، الأمر الذي يجعلهن عرضة للاستغلال".

واستندت بحوث الجمعية إلى أدلة تفيد بأن العديد من بائعات الجنس "عُرض عليهن ما لا يزيد عن خمسة باوندات عندما (..) كن تحت تأثير الإدمان".

المصدر: صحيفة إندبندنت (بتصرف)

XS
SM
MD
LG