Accessibility links

logo-print

هفوة أم غضبة؟ ملكة بريطانيا عن مسؤولين صينيين: 'أفظاظ جدا'


الملكة اليزابيث الثانية في حديقة قصر باكنغهام في لندن في 10 أيار/مايو 2016

الملكة اليزابيث الثانية في حديقة قصر باكنغهام في لندن في 10 أيار/مايو 2016

عادة ما تُعرف ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بتحفظها، إذ أنها لم تجر أي مقابلة طوال سنوات حكمها الـ64، وهي لا تعبر أبدا بشكل علني عن آرائها السياسية.

وفي شكل غير متوقع، ظهرت الملكة، الثلاثاء، في مشاهد التقطتها كاميرا وهي تصف مسؤولين صينيين بأنهم "أفظاظ جدا"، في هفوة نادرة لعاهل بريطاني حول زيارة دولة قام بها الرئيس شي جينبينغ العام الماضي، ونتجت عنها استثمارات صينية بالمليارات.​

وسُمعت الملكة، التي كانت ترتدي ثوبا زهري اللون مع قبعة، خلال حفل في حديقة قصر باكنغهام، الثلاثاء وهي تعلق على زيارة الرئيس الصيني إلى بريطانيا.

وتم تقديم لوسي دورسي الضابطة في شرطة لندن للملكة على أنها المرأة التي أشرفت على الإجراءات الأمنية خلال زيارة الدولة للرئيس الصيني وزوجته إلى بريطانيا في تشرين الأول/ أكتوبر، وقالت لها الملكة "يا للحظ السيء".

الملكة والضابطة في شرطة لندن التي أشرفت على الإجراءات الأمنية خلال زيارة الرئيس الصيني إلى بريطانيا

الملكة والضابطة في شرطة لندن التي أشرفت على الإجراءات الأمنية خلال زيارة الرئيس الصيني إلى بريطانيا

وعرضت دورسي للملكة الصعوبات، التي واجهتها خلال هذه المهمة، قائلة "لا أعرف ما إذا كنتم تعلمون ذلك لكنها كانت من الأوقات الأكثر صعوبة بالنسبة لي"، وردت عليها الملكة بالقول "أعرف ذلك".

وتابعت مسؤولة الشرطة عرضها للأحداث ووصفت الطريقة التي غادر فيها مسؤولون صينيون لقاء مع سفيرة بريطانيا في الصين بارباره ودوورد، قائلين لها إن اللقاء انتهى.

الملكة تتحدث مع الضابطة في شرطة لندن لوسي دورسي

الملكة تتحدث مع الضابطة في شرطة لندن لوسي دورسي

حينئذ ردت الملكة عليها بالقول إن أعضاء الوفد الصيني "كانوا فظين جدا مع السفيرة".

ووافقتها مسؤولة الشرطة الرأي قائلة "كانوا قليلي التهذيب بأسلوب غير دبلوماسي على الإطلاق".

لكاميرون.. هفوة أيضا

جاءت أقوال الملكة التي بثت الأربعاء، بعد ساعات على هفوة مماثلة ارتكبها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون حين وصف نيجيريا وأفغانستان بأنهما "البلدان الأكثر فسادا في العالم".

وكانت الكاميرات رصدت، مساء الثلاثاء، رئيس الوزراء البريطاني وهو يتحدث إلى الملكة إليزابيث وأسقف كانتربيري جستن ويلبي خلال مراسم في قصر باكنغهام.

وسُمع كاميرون وهو يقول "سيأتي قادة عدد من الدول التي تعاني من فساد فادح إلى بريطانيا"، في إشارة إلى قمة مكافحة الفساد التي يستضيفها الخميس، مضيفا "نيجيريا وأفغانستان هما على الأرجح أكبر دولتين فاسدتين في العالم".​

ردود فعل

ورفض ناطق باسم القصر الملكي التعليق على "محادثات خاصة للملكة" جرت خلال حفل نظم للاحتفال بعيد ميلادها الـ90، لكنه شدد على أن زيارة الرئيس الصيني كانت "ناجحة جدا"، لأن مختلف الأطراف الحاضرين عملوا "بشكل وثيق معا لكي يسير كل شيء بشكل جيد".

وقالت شرطة لندن، من جهتها، إنها لا تنوي "التعليق على هذه المحادثة الخاصة".

وفي بكين، قال الناطق باسم وزارة خارجية الصين لو كانغ الأربعاء إن "زيارة الدولة التي قام بها الرئيس شي جينبينغ السنة الماضية إلى بريطانيا كانت ناجحة جدا. والطرفان يعترفان بذلك".

هل سيفيد الاعتذار؟

أمام هذه الحادثة، قال الرئيس النيجيري محمد بخاري، الأربعاء، إن بلاده لا تطالب رئيس الوزراء البريطاني باعتذار بعدما وصفها بأنها فاسدة جدا، لكن بإعادة "أموال مسروقة هربها نيجيريون إلى بريطانيا".

وقال خلال مؤتمر مكافحة الفساد في العاصمة البريطانية "هذا كل ما أطلبه، بماذا ستفيدني الاعتذارات؟".

المصدر: موقع "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG