Accessibility links

logo-print

تداعيات التصويت البريطاني.. رئيس جديد للحكومة بحلول سبتمبر


وسط مدينة لندن

وسط مدينة لندن

قال حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا الاثنين إنه سيعين رئيسا جديدا للوزراء خلفا للمستقيل ديفيد كاميرون بحلول الثاني من أيلول/سبتمبر المقبل.

ويأتي هذا فيما قدم 18 عضوا في حكومة الظل العمالية، أي أكثر من نصف وزراء المعارضة، استقالاتهم منذ الأحد تعبيرا عن احتجاجهم على مواقف زعيمهم جيريمي كوربن الذي يقولون إنه لم يدافع بشكل كاف عن بقاء المملكة في الاتحاد الأوروبي.

وكتبت الوزيرة المكلفة بشؤون الشركات في حكومة الظل انجيلا ايغل في رسالة استقالتها مخاطبة كوربن، "لقد آن الأوان لكي تنسحب". وقبلها أعلن جون هيلي المكلف بشؤون الإسكان وليزا ناندي (الطاقة) واوين سميث (العمل والتقاعد) استقالاتهم الاثنين.

دائرة للانفصال

وأعلنت الحكومة البريطانية الاثنين إنشاء دائرة خاصة ستبدأ العمل على مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال متحدث حكومي في ختام اجتماع لمجلس الوزراء، إن الدائرة الجديدة "ستقود عملا مكثفا حول الاصلاحات التي يجب تطبيقها لتقديم اقتراحات وآراء لرئيس الوزراء الجديد".

هبوط سوق الأسهم (9:44 بتوقيت غرينيتش)

برزت أولى تداعيات تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي نهاية الأسبوع الماضي مع افتتاح بورصة لندن صباح الاثنين، إذ شهدت أسهم بعض شركات القطاعات المصرفية والعقارية والجوية هبوطا حادا.

وتراجعت أسهم شركة "إيزي جيت" للطيران بنسبة 16 في المئة، تلتها شركة "انترناشيونال إيرلاينز غروب"، المجموعة الأم لشركة بريتش إيرويز بتراجع بلغ نحو تسعة في المئة. فيما خسرت أسهم مصرف "رويال بنك أوف سكوتلند" أكثر من 15 في المئة من قيمتها. أما مؤشر فوتسي-100 لأكبر 100 شركة في بورصة لندن، فبلغ تراجعه 1.36 في المئة.

وافتتح تداول أسهم مجموعة "تايلر ويمبي" في قطاع العقارات بانخفاض بلغ 12 في المئة.

ويأتي هذا فيما شهدت أسواق المال العالمية استقرارا نسبيا بعد الهلع الذي سيطر عليها إثر نتائج التصويت البريطاني.

وفي سياق متصل، أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد المدراء، وهو اتحاد بريطاني لرؤساء شركات، بين الجمعة والأحد ونشرت نتائجه الاثنين أن شركة بريطانية من أصل خمس تعتزم نقل قسم من أنشطتها إلى خارج المملكة، وأن نحو ثلثي أصحاب تلك الشركات (64 في المئة) يعتبرون أن خيار الخروج من الاتحاد الأوروبي مضر بأعمالهم.

وعلق المدير العام لمعهد المدراء سايمون ووكر أن "غالبية المؤسسات تعتقد أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيضر بأعمالها ولذلك تم تجميد مشاريع الاستثمار والتوظيف أو الحد من نطاقها".

وصوت البريطانيون الخميس لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بنسبة 52 في المئة، ما أدى إلى اضطرابات كبيرة في الأسواق المالية، ودفع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي كان يؤيد البقاء ضمن الاتحاد، إلى إعلان استقالته من منصبه في موعد أقصاه تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG