Accessibility links

بريطانيا تودع المرأة الحديدية في جنازة رسمية مهيبة


جانب من جنازة مارغريت تاتشر

جانب من جنازة مارغريت تاتشر

أقيمت جنازة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر في لندن الأربعاء في كاتدرائية القديس بولس بحضور 2300 شخصية من 170 بلدا، تقدمتهم الملكة إليزابيث الثانية، فضلا عن مئات من محبي تاتشر الذين اصطفوا في شوارع المدينة لتوديعها خلال نقل نعشها على عربة تجرها خيول.
ووصل النعش الملفوف بالعلم البريطاني والمغطى بباقة من الزهور البيضاء على ركيزة مدفع قبل أن يحمله عسكريون يمثلون مختلف أسلحة الجيش البريطاني إلى صحن الكنيسة.
وبدأ أوائل المدعوين، وبينهم رئيسا دولة و11 رئيس وزراء و17 وزير خارجية، فضلا عن كثير من أنصار ومعارضي تاتشر التي لقبت بالمرأة الحديدية، يستعدون في الصباح الباكر في لندن تحت مواكبة من الشرطة لمراسم الدفن.
ونشرت سكوتلنديارد 4000 شرطي تحسبا لأي طارئ وأعلنت أنها ستجيز الاحتجاجات "شرط ممارستها بطريقة لائقة"، كما نشر أكثر من 700 جندي على طول طريق الموكب بين قصر ويستمينستر وكاتدرائية سانت بول.
وهذا جانب من مراسم جنازة تاتشر في العاصمة لندن:
وتم إسكات أجراس ساعة بيغ بن احتراما، فيما دوت 19 طلقة مدفع في سانت بول مع اقتراب الموكب.
وصرح رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) "إنه تكريم يليق برئيسة وزراء عظيمة حظيت باحترام حول العالم. وأعتقد أن الدول الأخرى حول العالم ستظن أن بريطانيا العظمى تضل الطريق إن لم نواكب هذا الحدث كما ينبغي".
وتابع أن تاتشر "كانت أول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء في المملكة واستمرت في المنصب لأطول فترة خلال 150 عاما"، مضيفا "كلنا نعيش في ظل مارغريت تاتشر".
لكن كثيرا من المعارضين ينتقدون حجم المراسم وكلفتها على دافعي الضرائب الخاضعين لسياسات تقشف وحتى عنوانها "عملية الأزرق الحقيقي"، في إشارة إلى التيار المحافظ المتشدد الذي جسدته تاتشر.
وذكرت مراسلة "راديو سوا" في لندن أن تكاليف جنازة المرأة الحديدة، التي حكمت بريطانيا بين 1979 و1990، بلغت 15 مليون دولار.
ومن المقرر أن تدفن تاتشر التي توفيت في السابع من أبريل/نيسان الجاري عن 87 عاما، في مراسم خاصة بحضور عائلتها.
XS
SM
MD
LG