Accessibility links

توقيف نائب لرئيس مجلس العموم البريطاني للاشتباه باغتصابه رجلا


جلسة لمجلس العموم البريطاني

جلسة لمجلس العموم البريطاني

أفادت مصادر صحافية بريطانية يوم الأحد أن أحد نواب رئيس مجلس العموم البريطاني ينتمي إلى حزب رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون، أوقف للاشتباه باغتصابه رجلا والاعتداء على آخر، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ونقلت الوكالة عن هذه المصادر أن نايجل ايفانز (55 عاما) النائب والعضو في حزب المحافظين، يستجوب من قبل المحققين بشأن اعتداءين على رجلين في العشرين من العمر منذ عام 2009، حسب المصادر نفسها.

ويتمتع ايفانز بشعبية كبيرة في مجلس العموم وانتخب عن لانكشير (شمال غرب انكلترا)، وهو أحد ثلاثة نواب لرئيس مجلس النواب في البرلمان البريطاني.

وقد شارك ايفانز في رئاسة حزب المحافظين في الفترة من 1999 إلى 2001.

وقالت الشرطة في بيان لها إن "رجلا في الخامسة والخمسين من العمر يتحدر من بندلتون في لانكشير أوقف السبت من قبل شرطة لانكشير بشأن شبهات بارتكاب اغتصاب واعتداء جنسي"، بدون أن تكشف هويته.

ووقع الاعتداءان في قرية بندلتون حيث يقيم النائب، بين يوليو/تموز 2009 ومارس/آذار 2013.

وكان نايجل ادامز كشف في عام 2010 بعد عشر سنوات على انتخابه أنه مثلي الجنس مؤكدا أنه "تعب من العيش في الكذب".

وقال لصحيفة ميل اون صاندي حينذاك إن خصومه السياسيين كانوا يستعدون لكشف سره.

وأضاف "لا استطيع أن أسمح لنفسي بأن يستخدم أحد ذلك ضدي ولم أكن أستطيع أن أجازف بذلك. لا أريد أن يواجه نواب آخرون هذا الشكل من الشر".
XS
SM
MD
LG