Accessibility links

logo-print

مطالبة الاتحاد الأوروبي بمراجعة المساعدات المقدمة للسلطة الفلسطينية


وزيرة الخارجية الأوروبية والرئيس الفلسطيني

وزيرة الخارجية الأوروبية والرئيس الفلسطيني

طالبت هيئة التفتيش المالي في الاتحاد الأوروبي الأربعاء بإجراء "مراجعة شاملة" للمساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد إلى السلطة الفلسطينية وإدخال تغييرات كبيرة على بعض جوانبها.

وقال المسؤول عن التقرير هانز غوستاف ويسبرغ في مؤتمر صحافي في بروكسل إنه برغم كون الظروف صعبة إلا أنه يستلزم إجراء "مراجعة شاملة لعدد من جوانب النهج الحالي." وذكر على سبيل المثال تشجيع السلطة الفلسطينية على تطبيق مزيد من الإصلاحات خاصة في القطاع العام.

وأشار إلى الحاجة لإيجاد طرق تمكن اسرائيل من "التأكد من فاعلية برنامج المساعدات الأوروبية".

ومنذ 1994، حول الاتحاد الأوروبي أكثر من 5.6 مليار دولار كمساعدات للشعب الفلسطيني.

ومنح برنامجه الرئيسي للمساعدات للشعب الفلسطيني مساعدات مباشرة بأكثر من مليار دولار في الفترة ما بين عامي 2008 و2012.

وأفاد التقرير بأن إدارة برنامج المساعدات للفلسطينيين يمكن أن تكون أكثر فعالية بزيادة استخدام عمليات طرح العطاءات الأكثر تنافسية وتبسيط عملية إدارته.

سوء إدارة المساعدات المالية

من بين الأمثلة التي وردت عن سوء إدارة الأموال العامة الأوروبية، ذكر التقرير استمرار عدد كبير من الموظفين في غزة بتلقي رواتبهم من دون التوجه إلى العمل.

وأشار التقرير إلى أن "التهديد الذي تواجهه القدرة المالية للسلطة الفلسطينية يمكن أن يفسر في جزء كبير منه بالعوائق الكبيرة أمام التطور الاقتصادي في الأراضي المحتلة التي وضعتها الحكومة الإسرائيلية".

ونفى ويسبرغ في المقابل أن يكون الأسرى الفلسطينيون قد استفادوا من المساعدات الأوروبية.

ورحبت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذي للاتحاد الاوروبي، بالتقرير وأكدت على أن المفتشين الماليين أقروا بأن الاتحاد قدم المساعدات رغم الظروف الصعبة.

تسهر السلطة الفلسطينية على تسيير الضفة الغربية في الوقت الذي تسيطر فيه حركة حماس على قطاع غزة الذي يعاني من حصار اسرائيلي منذ 2006.
XS
SM
MD
LG