Accessibility links

السعودية والإمارات تمنحان مصر ثمانية مليارات دولار


أطفال مصريون في ميدان التحرير بالقاهرة

أطفال مصريون في ميدان التحرير بالقاهرة

أعلنت كل من السعودية والإمارات في وقت متزامن تقريباً عن تقديم حزمة كبيرة من المساعدات وصلت إلى ثمانية مليارات دولار، مما يعكس الحجم الكبير للدعم الذي تقدمه المملكة والإمارات للجيش والسلطة الجديدة اللذين تبوآ المسؤولية مكان الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين من خلفه.

فقد أمر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتوجيه حزمة مساعدات إلى مصر تقدر بـخمسة مليارات دولار تتوزع كالآتي: مليار دولار منتجات نفطية وغاز، ومليار دولار وديعة، بالإضافة إلى مليار دولار نقداً.

كما أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن مساعدة للقاهرة الثلاثاء بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية أن هذه المساعدة تتضمن هبة حجمها مليار دولار ووديعة من دون فائدة بملياري دولار في البنك المركزي المصري، وأضافت أن مستشار الأمن القومي في الإمارات الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أعلن هذه المساعدة في ختام لقائه الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في القاهرة.

وقد توجه الشيخ هزاع إلى القاهرة على رأس وفد مهم يضم وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد ووزيرة التنمية والتعاون الدولي لبنى القاسمي ووزير الدولة للشؤون المالية عبيد الطاير ووزير الطاقة سهيل المزروعي.

والمساعدة الإماراتية هي الأولى من نوعها للحكومة المصرية الجديدة.

يذكر أن قطر، التي يقول مراقبون إنها الداعم الأكبر للإخوان المسلمين، كانت الممول الأبرز طوال فترة حكم مرسي.

وكانت أعلنت في العاشر من شهر أبريل/نيسان الماضي نيتها شراء سندات خزينة مصرية بقيمة ثلاثة مليارات دولار تضاف إلى خمسة مليارات مساعدات مالية.

وقد تصرفت قطر بحذر إزاء عزل مرسي مؤكدة في الوقت ذاته عزمها على "الاستمرار في مساعدة مصر".

ومع شيوع الخبر، غرد العديد من مستخدمي توتير العرب معلقين على الموضوع وهذه باقة من تلك التغريدات:


XS
SM
MD
LG