Accessibility links

logo-print

مكافأة مالية سخية للمنتخب الإماراتي واستقبال رسمي لنظيره العراقي


اللاعب الإماراتي عمر عبد الرحمن خلال محاولة لتسجيل هدف في شباك عراقي

اللاعب الإماراتي عمر عبد الرحمن خلال محاولة لتسجيل هدف في شباك عراقي

استقبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان السبت لاعبي منتخب الإمارات لكرة القدم وبقية أعضاء الفريق المتوج بلقب كأس الخليج في قصره في مدينة العين، فيما أقام رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حفل استقبال لوفد المنتخب العراقي الذي حقق فضية بطولة خليجي 21 في البحرين.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن الشيخ خليفة منح الفريق الذي حصل على اللقب للمرة الثانية، مكافأة بقيمة 50 مليون درهم أي ما يعادل 13.5 مليون دولار، فيما تعهد المالكي بحسب بيان صدر عن مكتبه بالعمل على دعم الرياضة وبذل أقصى الجهود لضمان تنظيم ناجح لبطولة الخليج الـ22 المقررة في العراق.

بدوره أوضح المتحدث باسم الاتحاد العراقي لكرة القدم نعيم صدام لـ"راديو سوا" أن الاتحاد يبني آمالا كبيرة على الفريق بالرغم من خسارته كأس البطولة، وتابع "بكل تأكيد كسبنا فريقا شابا ممكن في المستقبل أن يلبي طموحات جماهيرنا وشعبنا، كنا نأمل أن نحصل على البطولة لكن هذه كرة القدم".

وانتقد صدام اللجنة البحرينية المنظمة للبطولة خاصة خلال المباراة النهائية، وقال "الإخوان في دولة البحرين عملوا جاهدين لكن في الحقيقة كانت هناك أخطاء وسلبيات بكل تأكيد".

وتابع أن "حجم الجماهير كان غير متوقع بالنسبة للإخوان في البحرين وأيضا من المفترض أن تكون لنا حصة مساوية للفريق الآخر، وأيضا حتى الموقع لجماهيرنا كان محل اعتراض من قبل الوفد العراقي".

أفضل لاعب وأفضل حارس مرمى

في سياق متصل، منحت اللجنة المنظمة للبطولة حارس مرمى المنتخب العراقي نور صبري جائزة أفضل حارس في البطولة، في حين حصل لاعب الإمارات عمر عبد الرحمن على جائزة أفضل لاعب بعد أن قاد فريق بلاده إلى اللقب.

وقال حارس العراق في حديث لـ"راديو سوا" إن الجائزة ليست له لوحده، بل هي للفريق وكادر التدريب بأكلمه "أعتقد أن اللقب لا يأتي من فراغ أو من شخص واحد، اللقب يأتي من حالة جماعية من الدفاع والهجوم والكادر التدريبي الذي تعب في الفترة الأخيرة مع الحراس حتى وصلنا إلى وصلنا إليه".

وقال صبري إن "اللقب فخر للبلد أولا وأخيرا"، مؤكدا تمسك لاعبي الفريق بالمدرب الوطني حكيم شاكر الذي قال إنه "صنع فريقا قويا في فترة قياسية".

وتابع أن "الكابتن حكيم قدم شيئا كثيرا للمنتخب، خدم اللاعبين بشكل صحيح والعلاقة كانت موفقة، أسلوبه وتكتيكه كان ممتازا، عقليته وقراءته للمباراة كانت ممتازة لذلك نجح بشكل كبير".

وقال "أتمنى أن نتواصل بغض النظر عن النتائج، هو ينظر إلى منتخب الشباب على أنه منتخب الأمل بالنسبة له لأنه تعب مع هذا الفريق ووصله إلى كأس العالم، أعتقد أنه يجب أن يذهب إلى كأس العالم كمدرب المنتخب ويجب أن نعمل على بقائه رغم أن ذلك يعود إلى وجهة نظر الاتحاد ورأي الكابتن".
XS
SM
MD
LG