Accessibility links

فنانو الإمارات على هامش معرض فن أبو ظبي


معرض فني في الإمارات

معرض فني في الإمارات

أقامت مجموعة من فناني الإمارات معرضا لأعمالهم الفنية على هامش فعاليات "فن أبو ظبي" الحدث الأضخم للفن الحديث والمعاصر في المنطقة.

ويعد "فن أبو ظبي" الرابع الذي تنظمه هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة سنويا، سوقا فنية يلتقي فيه أصحاب صالات العرض ومقتنو الأعمال والفنانين، كما تتم خلاله أعمال البيع والشراء إلى جانب تبادل الأفكار عن الثقافة والفنون عامة.

ويشارك في السوق هذا العام حوالي 50 معرضا فنيا من أنحاء العالم، تعرض أعمالا متنوعة لأكثر من 400 فنان.

واختارت المجموعة الإماراتية "استكشاف الأماكن" عنوانا لمعرضها، الذي يضم أعمالا من مدارس وتيارات فنية متنوعة من لوحات ومنحوتات وأعمال تركيبية للفنانين محمد أحمد إبراهيم وجلال لقمان وحسين الشريف ومحمد المزروعي ومطر بن لاحج ومحمد الأستاذ وخلود الجابري، إلى جانب اللبنانية المقيمة في الإمارات سلوى زيدان.

وقال الفنان المزروعي لوكالة الصحافة الفرنسية "إنها تجربة أولى ومحاولة من المنظمين لدعم مجموعة من الفنانين الإماراتيين الذين تقدموا بطلب للمشاركة في الحدث، ولكن ليس لديهم القدرة للمشاركة عن طريق معرض فني، كما يشترط المنظمون".

ويبدو المعرض هادئا ومنسيا وسط صخب "فن أبو ظبي" القريب، لعدم وجود دعاية أو ذكر للمعرض في الدليل أو أي من المطبوعات، ولولا اجتهاد الفنانين أنفسهم على صفحاتهم الخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي لما تم التعريف بالمعرض.

واعتبر المزروعي أنه "لا يوجد وعي إداري لدى المنظمين بالعملية الفنية في أبو ظبي، خاصة فيما يتعلق بالفنانين المحليين الذي هم جزء من التطوير الفني للمدينة".

وأضاف "في المحصلة هي خطوة أولى والمفروض أن يبنى عليها لتتطور بعد تقييم التجربة، وسنقوم بتقديم مقترح لكيفية التعامل مع الفنان المحلي في مثل هذه المناسبات الكبرى."

من جهة أخرى، قالت الفنانة خلود الجابري للوكالة "إنها خطوة جيدة أن يتم تلبية طلبنا كفنانين لا يجدون من يمثلهم في المعرض، وبالتراضي تم دعمنا وأقيم المعرض على الهامش، على أمل أن يتم في المرات القادمة التعامل بشكل مختلف مع فناني البلد"، في إشارة إلى بعد الفيلا عن مكان الحدث الرئيسي وانعدام الترويج للمعرض.

يذكر أن المجموعة أقامت معرضها في فيلا تبعد أمتارا قليلة عن منارة السعديات التي أقيم فيها معرض "فن أبو ظبي".
XS
SM
MD
LG