Accessibility links

فلسطيني يطعن إسرائيليين وتوتر يسبق إحياء عيد يهودي


جنود إسرائيليون يضربون طوقا أمنيا على المسجد الأقصى - أرشيف

جنود إسرائيليون يضربون طوقا أمنيا على المسجد الأقصى - أرشيف

طعن شاب فلسطيني إسرائيليين اثنين في البلدة القديمة بالقدس الشرقية الأحد، في وقت يتوجه آلاف من الإسرائيليين إلى "حائط المبكى" للاحتفال بعيد يهودي، وسط تحذيرات فلسطينية من محاولات اقتحام محيط المسجد الأقصى.

وحسبما أعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان الأحد، فإن شابا فلسطينيا (19 عاما)، هاجم إسرائيليين يبلغان من العمر 17 عاما بسكين من الخلف في منطقة باب العمود، مما أدى إلى إصابتهما بجروح متوسطة.

وقتلت الشرطة الإسرائيلية الشهر الماضي شابا فلسطينيا من القدس الشرقية، بعد أن قالت إنه حاول طعن شرطيين إسرائيليين عند حاجز في المدينة.

ومنذ تشرين الأول/أكتوبر تزايد عدد الهجمات التي ينفذها أشخاص منفردون مستخدمين أدوات حادة في الأراضي الفلسطينية وفي داخل إسرائيل.

في غضون ذلك، يتوجه آلاف من الإسرائيليين إلى "حائط المبكى" في البلدة القديمة للاحتفال بعيد الأسابيع أو عيد العنصرة اليهودي "شفوعوت" ذكرى نزول التوراة بحسب المعتقد اليهودي.

جاء ذلك استجابة لدعوات أطلقتها جماعات يهودية يمينية، قابلها الفلسطينيون بالاستهجان واتهام الشرطة الاسرائيلية بالتواطؤ مع المستوطنين للاعتداء على المسجد الأقصى.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

يذكر أن إسرائيل سيطرت على القدس الشرقية في عام 1967 وأعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي في كل الأراضي الفلسطينية غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها الغربي والشرقي عاصمتها "الأبدية والموحدة" في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG