Accessibility links

مسلحون يقتلون شرطيين مصريين في بورسعيد والإسماعيلية


انفجار سابق استهدف قوات الأمن المصرية-أرشيف

انفجار سابق استهدف قوات الأمن المصرية-أرشيف

قتل شرطيان الثلاثاء في هجومين منفصلين لمسلحين في مدينتي بورسعيد والاسماعيلية شرقي البلاد، بعد ساعات من قيام مسلحين مجهولين بتفجير خط الغاز الطبيعي لمنطقة صناعية في شمال سيناء، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.
وتصاعدت هجمات المسلحين على أفراد الأمن في مصر في أعقاب عزل الجيش للرئيس الإسلامي محمد مرسي مطلع تموز/يوليو الفائت.
وأعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن عدة هجمات ضد الأمن.
وقتل ضابط في هجوم لمسلحين على دراجة بخارية في مدينة بورسعيد على قناة السويس شمال شرق البلاد.
وقالت المصادر الأمنية إن مسلحين يستقلان دراجة نارية فتحا النار على الضابط أثناء حملة مرورية.
وقال هاني ممدوح مسؤول في طوارئ الصحة في المحافظة لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الضابط تلقى طلقتين في الرقبة أدت لمقتله".
وفي مدينة الإسماعيلية على قناة السويس (شمال شرق البلاد)، قتل شرطي مرور برصاص مسلحين يستقلان هما أيضا دراجة نارية أثناء عمله في إشارة مرورية بالمدينة، حسبما أفادت مصادر أمنية.
وقبل ساعات من تلك الهجمات، فجر مسلحون مجهولون خط الغاز الطبيعي لمنطقة صناعية محلية في جنوب العريش.
وقالت المصادر الأمنية إن مسلحين مجهولين زرعوا عبوة ناسفة في منطقة الريسان، جنوب مدينة العريش، أسفل انبوب الغاز المؤدي إلى منطقة الصناعات الثقيلة بوسط سيناء وقاموا بتفجيرها عن بعد ما نتج عنه حريق أدى إلى ارتفاع ألسنة اللهب في السماء.
لم يتسبب الانفجار في سقوط ضحايا، بحسب المصادر الأمنية التي أضافت أن الشركة المسؤولة عن إدارة الأنبوب أغلقت محابس الغاز الرئيسية لمنع تدفقه.
ومنذ 23 كانون الثاني/يناير الماضي، قتل 19 شرطيا في هجمات مسلحة تستهدف أفراد الأمن عبر البلاد، بحسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى تقارير مسؤولين أمنيين.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG