Accessibility links

logo-print

تويتر تنشر تقريرها المالي للربع الثالث.. نتائج مخيبة للآمال


شعار تويتر

شعار تويتر

نشرت شبكة تويتر نتائجها المالية للربع الثالث من العام المالي الحالي، لتخيب مجددا آمال المستثمرين الذين كانوا يأملون رؤية بوادر إيجابية من حيث الأرباح والانتشار.

ومنيت الشبكة الاجتماعية المصغرة بخسارة صافية قدرها 132 مليون دولار، أو 20 سنتا للسهم الواحد، وبلغت الإيرادات 569 مليون دولار، أي بزيادة بنسبة 58 في المئة عن العام الماضي.

ويظهر التقرير أن شبكة التواصل الاجتماعي لم تجد بعد الطريقة اللازمة لتوسيع قاعدة مستخدميها. فقد سجلت الخدمة 320 مليون مستخدم حتى نهاية أيلول/سبتمبر، بارتفاع معدله أربعة ملايين مستخدم بالمقارنة مع الربع المالي الماضي. وبعد استبعاد المستخدمين الذين يحصلون على الخدمة المخففة بواسطة الرسائل النصية، يتراجع هذا النمو إلى ثلاثة ملايين (307 ملايين مستخدم بحلول نهاية أيلول/سبتمبر).

وخيبت مجموعة تويتر الآمال مجددا مع توقعاتها للأشهر الثلاثة المقبلة (الربع الرابع)، وتراجعت أسهم الشركة في بورصة نيويورك إثر نشرها. وأعلنت المجموعة أنها تتوقع رقم أعمال يراوح بين 695 و 710 ملايين دولار لا غير، للفترة التي تبدأ في تشرين الأول/أكتوبر، في حين كان المحللون يتوقعون ما يعادل 740 مليون دولار.

وطغت هذه الأنباء السيئة على النتائج المالية التي أتت أحسن من المتوقع في الربع الثالث من العام المالي. فقد خفضت تويتر خسائرها الصافية إلى 132 مليون دولار، في مقابل 175 مليونا في نفس الفترة من العام الماضي.

وتتركز الآمال في الوقت الراهن على جاك دورسي مؤسس الشركة الذي عين قبل فترة قصيرة في منصب المدير العام بعدما تولى إدارة المرحلة الانتقالية بعد استقالة ديك كوستولو.

ومن أولى التدابير التي أعلن عنها، إلغاء ثمانية في المئة من إجمالي الوظائف في الشركة (340 وظيفة)، وتعهد بمزيد من الشفافية والتحاور مع مطوري التطبيقات. لكن المهمة الأصعب تقضي بتكييف عرض تويتر لتعزيز فرصها في استقطاب جمهور عريض.

وأقرت إدارة المجموعة بأن هذا التقدم سيحتاج وقتا طويلا وأن العملية معقدة جدا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG