Accessibility links

logo-print

تركيا.. سخرية من نائب أردوغان لمطالبته النساء "بعدم الضحك'


نائب رئيس الحكومة التركية بولنت أرينتش

نائب رئيس الحكومة التركية بولنت أرينتش

سخرت نساء تركيات من دعوة نائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينتش لهن إلى "عدم الضحك في العلن" حفاظا على ما أسماه الأخلاق.

ونشرت مئات من النساء التركيات صورهن على تويتر الأربعاء وهن يضحكن ويقهقهن، احتجاجا على تصريحات أرينتش.

واعتبرت ميلدا أونور، النائبة في البرلمان التركي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تغريدة على تويتر أن تصريحات أرينتش تصور الضحك على أنه فعل شائن وهو ما يعرض النساء للعنف.

وانتقد ارينتش وسائل الإعلام الأربعاء لأنها أخرجت تعليقاته من سياقها وركزت على مقطع صغير فقط من كلمته التي قال فيها إنه نصح كلا من الرجال والنساء بأن يتحلوا "بالسلوك الأخلاقي".

ورد أرينتش في حديث إلى صحيفة حرييت لتركية بالقول:"انتقدني بعض الناس باجتزاء مجرد فقرة من حديث مدته ساعة ونصف. يا لها من مزاعم لا أساس لها وتثير الاشمئزاز. الذين استمعوا إلى تعليقاتي كلها أدركوا ذلك."

وأضاف "اعتقدت أنني ألقيت كلمة مفيدة. إذا كنت قلت فقط إنه يجب على النساء ألا يضحكن، فإنني أكون قد ارتكبت فعلا غير عقلاني. لكن كلمتي كانت عن الأدب والقواعد الأخلاقية."

ويتهم معارضون حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بأنها تحكم بشكل سلطوي متزايد وتتدخل في تفاصيل الحياة الخاصة للناس وهي قضية ظلت محل خلاف بين العلمانيين وأنصار أردوغان المحافظين.

وقال أرينتش وهو من مؤسسي حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان خلال احتفال بعيد الفطر "المرأة يجب أن تتحلى بالعفة... ويجب ألا تضحك أمام أي شخص ويجب ألا تتصرف باغواء. عليها أن تحمي شرفها."

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها أرنيتش الليبرالية في تركيا، فقد نقلت مجلة إنترناشيونال بيزنس تايمز عنه مهاجمته العنيفة للمسلسات والأفلام، واتهامه أياها بأناها سبب الإنحلال الأخلاقي، وأنها حولت المراهقين والشبان والشابات إلى مدمنين على الجنس، قائلا إنها تشجع على الإنحطاط.

ونقلت صحيفة حرييت التركية موجة الإعتراض التي اجتاحت الأحزاب المعارضة، والمجتمع المدني، إستنكارا لكلام أرنيتش. فقالت إحدى المنظمات النسوية انها سترفع دعوى جنائية ضد نائب رئيس الوزراء.

في حين سارع مرشح المعارضة الرئاسي أكمل الدين إحسان أوغلو للتعليق في تغريدة على موقع تويتر "بلادنا تحتاج ضحكات النساء وأن نسمع ضحكات الكل الفرحة أكثر من أي وقت مضى.

وعلق نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض برهان شيناتالار بالقول"إذا كان هذا الرجل يمكن أن يفكر فقط بهذه الطريقة في يومنا هذا، فهناك مشكلة. مضيفا أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لديه المشكلة نفسها في العقلية"

أما كبير المستشارين في حزب الحركة القومية شتين إلماس فقال "أرينك يدعي أن تركيا هي في الانهيار الأخلاقي، ولكنه نسي ان حزبه حكم البلاد على مدى السنوات ال 12 الماضية".

أما نائب رئيس البرلمان ممثل الحزب الديمقراطي الشعبي بيرفين بولدان، فانضم إلى الاحتجاج عبر وسائل الاعلام الاجتماعية. وغرد بالقول:"من الآن فصاعدا، فإننا سوف نرد على كافة البيانات الصادرة عن أرينتش بالضحك."

المصدر: راديو سوا + رويترز

XS
SM
MD
LG