Accessibility links

أتراك في الدنمارك يسحبون أولادهم من مدراس ترتبط بغولن


الأمن التركي يعتقل أتباع الداعية فتح الله غولن_أرشيف.

الأمن التركي يعتقل أتباع الداعية فتح الله غولن_أرشيف.

أقدم مئات من الدنماركيين من أصل تركي على سحب أولادهم من المدارس الدنماركية التي ترتبط بالداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الشهر الماضي، وفق ما Hفادت به وسائل إعلام دنماركية.

وأدرجت وثيقة يتم تداولها على موقع فيسبوك 14 مدرسة خاصة في الدنمارك ترتبط بغولن الذي يعيش في الولايات المتحدة، وتدعو الأهالي إلى "إنقاذ أطفالهم من مدارس منظمة فتح الله غولن الإرهابية"، طبقا لترجمة تلفزيون "تي في 2" للنص التركي.

وقال التلفزيون إن 366 طالبا سحبوا من المدارس بعد العطلة الصيفية.

وفي مدرسة "هيلرود" الخاصة على بعد 35 كيلو مترا شمال غرب كوبنهاغن، انسحب 45 من أصل نحو 180 طالبا، طبقا لنائب مدير المدرسة يورغن سكاستروب.

وصرح سكاستروب لوكالة الصحافة الفرنسية أن الأهالي "لا يتجرأون على ترك أولادهم يدرسون في مدرسة وصفها أردوغان بأنها مدرسة إرهابية".

وأضاف سكاستروب أن بعض الأهالي أكدوا له أنهم "لم يتعرضوا إلى غسيل دماغ"، بينما قال بعضهم الآخر إنهم تلقوا تهديدات من أفراد عائلاتهم في تركيا وأنهم يخشون من عدم تمكنهم من زيارة تركيا أو من مصادرة ممتلكات لهم في تركيا.

وتتهم أنقرة غولن بإصدار أمر بالمحاولة الانقلابية في 15 تموز/يوليو التي حاولت خلالها مجموعة في الجيش التركي الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان. إلا أن غولن ينفي ذلك بشدة. واعتقلت السلطات التركية وأقالت عشرات الآلاف من أنصاره في حملة تطهير واسعة أعقبت المحاولة الانقلابية وأقلقت حلفاء أنقرة الغربيين.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG