Accessibility links

إسطنبول تشهد تظاهرة جديدة ضد الحكومة على مقربة من ساحة تقسيم


متظاهرون أتراك قرب ساحة تقسيم السبت

متظاهرون أتراك قرب ساحة تقسيم السبت

تظاهر آلاف الأشخاص مجددا مساء السبت على مقربة من ساحة تقسيم في إسطنبول ضد الحكومة وقمع الشرطة الذي مورس قبل أسابيع عدة ضد المتظاهرين.

والمتظاهرون الذين تجمعوا تلبية لدعوة حركة "تضامن تقسيم"، أبرز تنسيقية لحركة الاحتجاج التي انطلقت في 31 مايو/ أيار، واجهوا طيلة ساعتين طوقا أمنيا كبيرا أقامته شرطة مكافحة الشغب التي أقفلت طريق الوصول إلى وسط الساحة، مرددين شعارات مثل "استقالة الحكومة" أو "ضد الفاشية كلنا معا".

وتفرق المحتجون مع حلول المساء من دون حوادث.

ونددوا أيضا بتدخل الجيش الجمعة ضد مئات الأشخاص الذين كانوا يحتجون على توسيع معسكر في ليس جنوب شرق تركيا حيث الغالبية من الأكراد ما أسفر عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وحركة الاحتجاج التي انطلقت في 31 مايو/ أيار من تعبئة ضد إزالة حديقة جيزي العامة في إسطنبول، تحولت إلى حالة من الغضب السياسي جمعت من ذلك الوقت أكثر من 2.5 مليون شخص في قرابة 80 مدينة في أنحاء البلاد، بحسب تقديرات للشرطة نشرت في نهاية الأسبوع الماضي.

وبقيت منطقة جنوب شرق تركيا حيث الغالبية من الأكراد بعيدة عن حركة الاحتجاج هذه التي طالت إسطنبول خصوصا والعاصمة أنقرة وازمير (غرب البلاد).

وبحسب آخر حصيلة لنقابة الأطباء الأتراك، فإن هذه التظاهرات أوقعت أربعة قتلى، هم ثلاثة من المحتجين وشرطي، وإصابة نحو ثمانية آلاف شخص بجروح.

شكوى ضد صحافية بارزة في CNN على خلفية التظاهرات

من ناحية أخرى، تقدمت صحيفة تركية موالية للحكومة بشكوى ضد شبكة CNN التلفزيونية الإخبارية الأميركية وصحافيتها البارزة كريستيان أمانبور لتغطيتها أسابيع من تظاهرات نظمت في تركيا، كما أعلن مدير الصحيفة السبت.

وقال مولود يوكسيل مدير صحيفة "تقويم" اليومية الذي قدم الشكوى لدى مكتب مدعي إسطنبول لوكالة الصحافة الفرنسية "قدمنا شكوى الخميس ضد CNN وأمانبور لأنهما حضا الجمهور على الحقد عبر نشر أنباء كاذبة".

وتتهم الصحيفة في الشكوى شبكة CNN إنترناشيونال وكريستيان أمانبور بـ"الازدراء بهيئات في الدولة عبر استخدام حرية التعبير بطريقة غير مضبوطة، وبإلحاق الضرر بالأملاك العامة عبر حض السكان بواسطة أنباء كاذبة على الانضمام إلى المحتجين".

وتأتي هذه الشكوى بعد الانتقادات التي وجهها مسؤولون حكوميون للطريقة التي اعتمدتها وسائل الإعلام الدولية للحديث عن التظاهرات في البلد وقالت إن ذلك يمثل أكبر تحد لحزب العدالة والتنمية منذ وصوله إلى الحكم في 2002.

وأعربت شبكة الإذاعة والتلفزيون البريطانية BBC الاثنين عن مخاوفها على أثر حملة أطلقها رئيس بلدية أنقرة مليح غوكجيك على شبكة تويتر ضد مراسلتها في تركيا سيلين جيريت متهما إياها بالتجسس لحساب بريطانيا.

ويتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان باستمرار وسائل الإعلام الدولية بنشر أنباء كاذبة حول التظاهرات.
XS
SM
MD
LG