Accessibility links

مسؤول تركي: الحكومة العراقية تعرقل عمل الشركات التركية


علم العراق إلى جانب العلم التركي

علم العراق إلى جانب العلم التركي

رشا الأمين

اتهم مستشار وزير الصناعة التركي مصطفى تورك الحكومة العراقية بممارسة ضغوط على الشركات التركية العاملة في العراق بعد توتر العلاقات بين الجانبين في الآونة الأخيرة.

وكان توتر العلاقات قد بلغ ذروته بعد زيارة قام بها وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو إلى محافظة كركوك شمال العراق. قالت الحكومة العراقية إنها تمت من دون إذن مسبق.

وقال تورك في حديث لـ"راديو سوا" من تركيا إن "التعامل بطريقة سيئة مع عمال الشركات التركية في العراق والنظر إليهم كأعداء سيدفعهم إلى ترك العراق والعمل في بلدان آخرى."

وأبدى تورك استغرابه مما قال إنه "امتناع بعض الفنادق في العراق عن قبول النزلاء الأتراك."

وحذر تورك من استمرار الحكومة العراقية في إضفاء الصبغة الطائفية على الخلافات السياسية بين بغداد وأنقرة، على حد قوله. ودعا القيادات في البلدين إلى الإسراع في معالجة القضايا العالقة.

في المقابل، قال رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار سامي الأعرجي إن علاقة هيئته بالشركات التركية لم تتأثر بالخلافات السياسية خلال الفترة الماضية.

لكنه أشار إلى أن الهيئة تنتظر قرار مجلس الوزراء بشأن العلاقات مع أنقرة إثر زيارة وزير الخارجية التركي إلى محافظة كركوك .

من جهته، أقر عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية النائب عن التحالف الكردستاني محمه خليل بسعي أطراف حكومية إلى خفض حجم التبادل التجاري والاقتصادي مع تركيا واستبدالها بشركات أخرى إثر تصاعد التوتر السياسي بين بغداد وأنقرة.

ونقل خليل رفض بعض الكتل السياسية العراقية قطع العلاقات التجارية مع تركيا، قائلا "إنها تشدد على ضرورة رفع التبادل مع الجارة تركيا وعدم قطعها محاباة بالنظام السوري."

وكانت العلاقات العراقية التركية قد واجهت توترا أيضا بعد لجوء نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم في قضايا إرهاب إلى اسطنبول ورفض الحكومة التركية تسليمه إلى القضاء العراقي.
XS
SM
MD
LG