Accessibility links

تركيا غاضبة من تصريحات البابا عن إبادة الأرمن


البابا فرنسيس

البابا فرنسيس

استدعت تركيا الأحد السفير البابوي في أنقرة لطلب إيضاحات حول تصريحات للبابا فرنسيس وصف فيها عمليات قتل الأرمن قبل حوالي 100 عام في عهد الدولة العثمانية بالـ"إبادة"، وهو لفظ يثير حفيظة تركيا.

وأفادت وسائل إعلام محلية باستدعاء المبعوث إلى وزارة الخارجية، من دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

وجاء رد الفعل التركي بعيد كلمة البابا خلال قداس احتفالي الأحد بكاتدرائية القديس بطرس في روما قال فيها إن "مجزرة الأرمن" تعتبر "أول عملية إبادة في القرن العشرين".

وِأشار استنادا إلى وثيقة موقعة من البابا يوحنا بولس الثاني وبطريرك الأرمن إلى أن العديد قتلوا في "حملة تصفية رهيبة وجنونية".

وتأتي أهمية هذه التصريحات لأن بابا الفاتيكان يحرص عادة على استخدام كلمة "إبادة" بين مزدوجتين، لكنه لفظ الكلمة هذه المرة في الإطار الرسمي لكاتدرائية القديس بطرس.

وقالت صحيفة إندبندنت البريطانية نقلا عن وسائل إعلام تركية إن أنقرة بذلت جهودا لثني البابا عن استخدام هذا اللفظ في خطابه الأخير، وشنت حملة لتجنب إلقاء الخطاب يوم 24 نيسان/أبريل الذي يوافق ذكرى تلك الأحداث.

وكان البابا يحيي الأحد ذكرى مقتل حوالي مليون ونصف مليون شخص قضوا في الفترة بين 1915 و1917. وتعتبر تركيا ما حدث حربا أهلية قتل فيها بين 300 و500 ألف أرمني ومثلهم من الأتراك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG