Accessibility links

logo-print

أنقرة: الإجراءات الأمنية على الحدود مع سورية تهدف لحماية البلاد


معبر السلام عند الحدود التركية السورية

معبر السلام عند الحدود التركية السورية

أكد ابراهيم قالين مساعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، أن أي إجراءات أمنية ستتخذ سيكون هدفها حماية أمن الحدود الجنوبية وحسب، رافضا الاتهامات التي وجهت لأردوغان بأنه مستعد لرمي جيش البلاد في أتون حرب سورية.

وقال قالين في مؤتمر صحافي إن أنقرة تخوض محادثات مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي بشأن أمن حدودها لكنها تملك التبرير القانوني الضروري لأي خطوة قد تتخذها للحفاظ على أمن حدودها من دون أن يفصح عن المزيد من التفاصيل.

وكان زعيم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا قال يوم الثلاثاء إن "طبول الحرب" تقرع بغية تعزيز سلطة أردوغان بعد أن فقد حزب العدالة والتنمية الاغلبية البرلمانية معتبرا أن أي عمل عسكري عبر الحدود في سورية حيث تتنافس الجماعات الكردية والمتشددون الإسلاميون على السلطة سيكون أمرا كارثيا.

ونشرت صحف تركية تقارير بأن الحكومة تدرس إقامة منطقة عازلة وراء الحدود بعد أيام من تصريح أردوغان أن تركيا لن تسمح على الإطلاق بقيام دولة كردية على حدودها الجنوبية.

وحققت الجماعات المسلحة الكردية السورية انتصارات عسكرية أمام متشددي تنظيم الدولة الإسلامية وتخشى أنقرة أن يؤدي تأسيس دولة كردية ذات سيادة في الأراضي السورية لتشجيع أكرادها ومجموعهم 14 مليونا على المطالبة بنفس الخطوة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG