Accessibility links

logo-print

تداعيات الانقلاب الفاشل في تركيا.. حالة الطوارئ تدخل حيز التنفيذ


جندي تركي متهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب يصل إلى قصر العدالة في إسطنبول

جندي تركي متهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب يصل إلى قصر العدالة في إسطنبول

دخلت حالة الطوارئ التي أقرتها الحكومة التركية في إطار إجراءات التعامل مع محاولة الانقلاب، حيز التنفيذ في عموم البلاد الخميس. وسيستمر هذا الإجراء الذي يمنح السلطات صلاحيات واسعة النطاق، لمدة ثلاثة أشهر.

وتقول السلطات إن حالة الطوارئ ستمكنها من اتخاذ إجراءات سريعة وفعالة ضد المسؤولين عن الانقلاب العسكري الفاشل الذي شهدته البلاد نهاية الأسبوع الماضي وانتهى بمقتل 290 شخصا.

أتراك خلال مظاهرة مؤيدة لأردوغان في أنقرة

أتراك خلال مظاهرة مؤيدة لأردوغان في أنقرة

وأوضح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أعلن القرار مساء الأربعاء، أن الخطوة تتماشى تماما مع الدستور التركي ولا تنتهك سيادة القانون أو الحريات الأساسية للمواطنين الأتراك.

وتنص المادة 120 من الدستور التركي على إمكان فرض حالة الطوارئ على جميع أراضي البلاد أو جزء منها لمدة أقصاها ستة أشهر في حال وجود مخاطر كبيرة بوقوع أعمال عنف ضد أمن البلاد، حسبما أوردت وكالة أنباء الأناضول.

ويسمح فرض حالة الطوارئ بإعلان حظر التجول وحظر الحق في التظاهر وتقييد حرية الحركة في مناطق معينة.

وشدد نائب رئيس الوزراء التركي محمد شمشك الخميس على أن حالة الطوارئ لن يكون لها أي تأثير على الشعب وقطاع الأعمال، وأن من شأنها تعزيز الديموقراطية واقتصاد السوق وتعزيز مناخ الاستثمار.

أتراك خلال مظاهرة مؤيدة لأردوغان في أنقرة

أتراك خلال مظاهرة مؤيدة لأردوغان في أنقرة

وأكد أيضا أنه لن يكون هناك تراجع في مجال حقوق الإنسان، وذلك بعد أن أبدت دول أوروبية والولايات المتحدة في الأيام الماضية قلقا في هذا الصدد، ولا سيما مع حجم الرد التركي على محاولة الانقلاب.

وردا على الانتقادات الدولية، قال أردوغان الأربعاء إن حكومته لن تساوم في هذا الصدد، وأضاف"لم نقدم أبدا أي تنازل على حساب الديموقراطية، ولن نفعلها أبدا".

وبعد خمسة أيام من محاولة الانقلاب الذي شكل أخطر تهديد لحكم أردوغان، تم تعليق مهام أو طرد نحو 55 ألف شخص من وظائفهم، واعتقل أكثر من تسعة آلاف، بينهم جنرالات مسؤولين كبار في الحكومة ورئاسة الجمهورية، للاشتباه في تورطهم بمحاولة الانقلاب، حسبما كشفت عنه السلطات.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG