Accessibility links

logo-print

استدعاء القائم بأعمال السفارة الأميركية في تركيا بسبب مزاعم حول التجسس


وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ونظيره الأميركي جون كيري في بروناي

وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ونظيره الأميركي جون كيري في بروناي

استدعت وزارة الخارجية التركية الأربعاء القائم بأعمال السفارة الأميركية على خلفية معلومات تفيد بأن واشنطن تجسست على عدد من السفارات والبعثات الدبلوماسية بينها سفارة تركيا.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته، إن أنقرة طلبت "تفسيرات" من جيس بيلي القائم بأعمال السفارة الأميركية في البلاد الذي استدعي في غياب السفير. فرانسيس ريكاردون.

وأضاف البيان، أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن تجسس أميركي واسع النطاق على بعثات دبلوماسية أوروبية، أمر "يثير القلق"، مشيرة إلى أنه سيتم إجراء تقييم "في ضوء الردود التي سنتلقاها من السلطات الأميركية بخصوص هذه المزاعم".

تأتي هذه الخطوة، بعد اللقاء الذي جمع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ونظيره الأميركي جون كيري في بروناي على هامش مشاركتهما في اجتماع منظمة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت أواخر شهر يونيو/حزيران الماضي، عن برنامج سري لمراقبة الاتصالات في الولايات المتحدة، قامت خلاله وكالة الأمن القومي الأميركي أيضا بالتجسس على بعثات دبلوماسية أوروبية وسفارات دول حليفة لواشنطن مثل تركيا وفرنسا وإيطاليا واليونان واليابان وكوريا الجنوبية والهند والمكسيك.

واستندت هذه التقارير إلى معلومات سربها "إدوارد سنودن"، المحلل السابق في شركة خاصة متعاقدة مع أجهزة الأمن الأميركية، الملاحق بتهمة التجسس.

وقد خلفت هذه المزاعم قلقا شديدا، ودفعت بالاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا إلى طلب تفسيرات من واشنطن.
XS
SM
MD
LG