Accessibility links

logo-print

في تركيا.. نساء يرفعن النعال بوجه العنف الزوجي


صور من حملة "النعل آت" التي أطلقتها نساء في تركيا ضد العنف الزوجي

صور من حملة "النعل آت" التي أطلقتها نساء في تركيا ضد العنف الزوجي

أغرقت تركيات الأربعاء شبكات التواصل الاجتماعي بصور أحذية دعما لنائبة في المعارضة تخوض حملة ضد العنف الأسري.

وكانت النائبة عن حزب الشعب الجمهوري المعارض أيلين نازلياكا هاجمت نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في خطاب برلماني الثلاثاء، وقالت لخصومها "أقسم بالله أشعر برغبة في أن أخلع حذائي وألقيه في وجهكم. لكن عندما أنظر إليكم وأنظر إلى حذائي أقول في نفسي إنكم لا تستحقون حتى حذائي".

الحذاء بعد القهقهة

وحذت تركيات حذو نازلياكا الأربعاء ونشرن على تويتر صور أحذية، واستعملن هاشتاغ #Geliyorterlik ويعني بالتركية "النعل آت". وكتبت إحداهن "النعل آت وقد يكون موجعا بقدر هراوة شرطي".

وتضامنت مغردات من أوروبا والولايات المتحدة نشرن صور أحذيتهن هن أيضا على تويتر:

ولم تخل تعليقات المغردين من طرافة، فكتب أحدهم بالإنكليزية ساجعا "ضربة نعل في اليوم، تبعد عنك كارهي النساء".

وتأتي هذه الحملة بعد جدل جديد أثاره نائب رئيس الوزراء بولند أرينتش الذي نصح النساء "بالحشمة" وعدم الضحك بصوت عالٍ في الأماكن العامة.

وحينها، نشرت مئات من النساء التركيات صورهن على تويتر وهن يضحكن ويقهقهن ردا على تصريحات نائب رئيس الوزراء.

لكن أرينتش رد على تلك الحملة بالقول "انتقدني بعض الناس باجتزاء مجرد فقرة من حديث مدته ساعة ونصف. يا لها من مزاعم لا أساس لها وتثير الاشمئزاز. الذين استمعوا إلى تعليقاتي كلها أدركوا ذلك".

التحكم بلون صباغ الشفاه

وخلال نقاش برلماني الثلاثاء، هاجمت النائبة نازلياكا خصومها في حزب العدالة والتنمية واتهمتهم بأنهم يشجعون العنف الأسري "من خلال التدابير التي يفرضونها على النساء".

وتقدمت نازلياكا بمشروع قانون يتعلق بحماية ضحايا العنف الأسري، واتهمت خصومها الإسلاميين في البرلمان بتشجيع العنف الأسري من خلال خطابات تحث على التحكم في النساء، وقالت إن الإسلاميين يريدون أن يحددوا للمرأة "ما ترتديه وما تستهلكه وحتى لون أحمر الشفاه".

ورغم دعم آلاف المغردين، وخطبتها القوية، لم تنجح نازلياكا في تمرير مشروع القانون أمام رفض الغالبية البرلمانية لحزب العدالة والتنمية:

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG