Accessibility links

logo-print

أنقرة تتهم موسكو بانتهاك جديد للأجواء التركية


مقاتلات روسية (أرشيف)

مقاتلات روسية (أرشيف)

اتهمت تركيا روسيا السبت بانتهاك مجالها الجوي مجددا، وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن "على روسيا أن تتحمل العواقب إذا استمرت في مثل هذه الانتهاكات للحقوق السيادية لتركيا".

وأضاف أردوغان في تصريحات صحافية في مطار اسطنبول أن "مثل هذه الأعمال غير المسؤولة ليست في صالح روسيا ولا العلاقات بين الحلف الأطلسي وروسيا ولا السلام الإقليمي أو الشامل".

في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناتشنكوف لوكالات الأنباء أن "التصريحات التركية حول الانتهاك المزعوم لمجالها الجوي من قبل طائرة سوخوي-34 روسية هي دعاية لا أساس لها".

ودعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ من ناحيته، روسيا السبت إلى "الاحترام التام" للمجال الجوي التركي، وقال في بيان "على روسيا اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان عدم حدوث انتهاكات مماثلة مرة أخرى، وقد أظهرت حوادث سابقة مدى خطورة مثل هذا السلوك".

ودعا ستولتنبرغ في ذات الوقت إلى "الهدوء وعدم التصعيد"، مبديا ترحيبه باتصالات بين أنقرة وموسكو، مؤكدا أن الحلف سيقف إلى جانب تركيا، ثاني أكبر قوة عسكرية في الحلف بعد الولايات المتحدة.

وذكر ستولتنبرغ بأن دول الحلف الـ28 وافقت في كانون الأول/ديسمبر على المساعدة في دعم دفاعات تركيا بنشر طائرات "أواكس" للاستطلاع والإنذار المبكر، لكنه أوضح أن هذا القرار كان قبل الحادثة.

واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الروسي في أنقرة الجمعة "للاحتجاج بشدة على الانتهاك وإدانته". ودعت تركيا روسيا إلى "التصرف بمسؤولية" محذرة من أن "موسكو ستتحمل مسؤولية أي عواقب خطيرة غير مرغوب فيها لمثل هذا السلوك غير المسؤول".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أسقط سلاح الجو التركي طائرة روسية على الحدود مع سورية، ما أثار حربا كلامية مع روسيا التي أصرت على أنها لم تنتهك المجال الجوي التركي.

وبدأت روسيا حملة جوية مكثفة في أيلول/سبتمبر ضد التنظيمات المسلحة في سورية، وشنت غارات جوية على مواقع تابعة للمسلحين في عدة مدن وقرى سورية بالتنسيق مع الحكومة السورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG