Accessibility links

logo-print

فوتيل: الموصل ستتحرر بنهاية العام


الجنرال جوزيف فوتيل_ أرشيف

الجنرال جوزيف فوتيل_ أرشيف

توقع قائد القيادة الأميركية الوسطى في القوات الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل الثلاثاء، أن تتمكن القوات العراقية المدعومة من التحالف من استعادة السيطرة على مدينة الموصل شمال العراق من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية داعش بنهاية العام.

وقال فوتيل في مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون "إن هدف رئيس الوزراء تحقيق ذلك بنهاية العام، وأتوقع أننا سنتمكن من تحقيق هدف رئيس الوزراء إذا كان ذلك ما يريده".

وأضاف فوتيل أن القتال لاستعادة الموصل سيكون "صعبا وشاقا" وأن تنظيم داعش سيترك عددا لا يحصى من المتفجرات وسيحتمي بالمدنيين.

وأشار فوتيل بالقول: "نحن في مرحلة أصبحنا فيها في قلب الخلافة".

والموصل هي ثاني أكبر مدن العراق ومركز عمليات تنظيم داعش. وبدأت قوات الأمن العراقية بدعم من التحالف عمليات في محيط الموصل تمكنت خلالها من السيطرة على قرى وبلدات ومنشآت.

وفي سورية بدأ مسلحو المعارضة الاقتراب من مدينة الرقة التي أعلنها التنظيم المتطرف عاصمة "الخلافة".

تحديث: 17:00 تغ

قال مسؤول عسكري أميركي الثلاثاء إن القوات التركية والمقاتلين الأكراد في شمال سورية توصلوا إلى "اتفاق غير رسمي" لوقف القتال بينهما.

وأوضح المتحدث باسم القيادة الأميركية الوسطى الكولونيل جون توماس "خلال الساعات الماضية تلقينا تأكيدا بأن جميع الأطراف المعنية ستتوقف عن إطلاق النار على بعضها البعض وستركز على تهديد داعش".

وأضاف أن هذا الاتفاق غير الرسمي يشمل اليومين المقبلين على الأقل، وعبر عن أمله في أن يترسخ.

وأشار المتحدث إلى أن الأتراك وقوات سورية الديموقراطية، وهي تحالف لفصائل عربية وكردية وتعد وحدات حماية الشعب الكردي عمودها الفقري، فتحوا اتصالات مع الولايات المتحدة وبين بعضهم البعض "بهدف وقف الأعمال القتالية".

وتبذل الولايات المتحدة جهودا حثيثة لتجنب تصعيد أعمال العنف بين القوات التركية التي تشن عملية داخل الأراضي السورية في محيط بلدة جرابلس ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في المنطقة نفسها.

والطرفان مدعومان من الولايات المتحدة كما أن تركيا حليف أساسي ضمن حلف شمال الأطلسي.

المصدر: قناة الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG