Accessibility links

تركيا.. تأجيل محاكمة صحافيين معارضين لأردوغان


المتهمان رئيس تحرير صحيفة جمهورييت جان دوندار ومدير مكتب الصحيفة في أنقرة أردم غول أمام المحكمة.

المتهمان رئيس تحرير صحيفة جمهورييت جان دوندار ومدير مكتب الصحيفة في أنقرة أردم غول أمام المحكمة.

قرر القضاء التركي الجمعة تأجيل النظر في قضية الصحافيين المعارضين المتهمين بالتجسس إلى 22 نيسان/أبريل، والإبقاء على قرار منعهم من مغادرة تركيا.

وكان الصحافيان قد مثلا أمام المحكمة في جلسة مغلقة، وأكدا في تصريحات قبل دخولهما مبنى المحكمة، أنهما "سيدافعان عن نفسيهما حتى النهاية".

ويتهم رئيس تحرير صحيفة جمهورييت جان دوندار ومدير مكتب الصحيفة في أنقرة أردم غول، بالتجسس وكشف أسرار دولة والسعي إلى قلب نظام الحكم ومساعدة منظمة إرهابية.

وقال دوندار لدى وصوله إلى المحكمة: "سننتصر، التاريخ يظهر أننا ننتصر دائما ونعتقد أن القوانين ستنصفنا وستتم تبرئتنا".

وقال غول من جهته، "نشعر بالارتياح، ندافع عن الإعلام وحرية التعبير وعلى القضاء أن يقوم بواجبه"، وأضاف أن "الصحافة هي التي تحاكم اليوم، ولا ضرورة لهذه المحاكمة لأن مهنة الصحافة ليست جريمة".

وخلال الجلسة، لم يطلب ممثل النيابة العامة وضع الصحافيين قيد الاحتجاز وفقا لما ذكرته وسائل إعلام تركية، الأمر الذي اعتبره المراقبون بمثابة إشارة إيجابية لصالح المتهمين.

وهتف مناصرون للصحافيين وناشطون في منظمات غير حكومية ونواب معارضون جاءوا لتحيتهما لدى دخولهما محكمة اسطنبول: "لن ينجحوا في إسكات حرية الصحافة".

ونشر الصحافيان في أيار/مايو 2014 مقالا مسندا بصور وشريط فيديو التقط على الحدود السورية في كانون الثاني/يناير 2014، يظهر اعتراض قوات الأمن التركية لشاحنات عائدة لجهاز الاستخبارات التركي تنقل أسلحة لمقاتلين إسلاميين في سورية.

وأثار مقال الصحافيين غضب أردوغان الذي نفى باستمرار دعمه لحركات إسلامية سورية متطرفة مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد.

وتوعد أردوغان بلهجة غاضبة قائلا إن "من نشر هذه المعلومة سيدفع ثمنا غاليا، لن أدعه يفلت من العقاب"، ورفع أردوغان شكوى شخصية ضد الرجلين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG