Accessibility links

logo-print

انقلاب تركيا الفاشل.. اعتقال أفراد قوة هاجمت مقر إقامة أردوغان


جنود أتراك يصافحون أردوغان

جنود أتراك يصافحون أردوغان

أعلنت وزارة الداخلية التركية الاثنين إلقاء القبض على 11 عسكريا من ضمن قوة كوماندوس هاجمت الفندق الذي كان الرئيس رجب طيب أردوغان يمضي فيه عطلة في مرمريس غرب البلاد، ليلة الانقلاب الفاشل.

وأوقف الجنود الـ11 الفارين منذ أكثر من أسبوعين، ليل فجر الاثنين إثر معلومات قدمها قرويون أفادوا بأنهم شاهدوا هؤلاء يصطادون الخنازير البرية في منطقة أولا قرب مرمريس.

واستخدم الجيش طائرات من دون طيار ومروحيات لتحديد مواقعهم قبل بدء عملية لاعتقالهم، حسبما أعلنت الداخلية، مضيفة أن العملية شهدت تبادلا لإطلاق النار وانتهت صباح الاثنين. ووضع الجنود قيد التوقيف الاحترازي.

وأوضح نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كرتولموش في مؤتمر صحافي الاثنين أن جنديا من فرقة الكوماندوس ما زال فارا، بعد أن أعلن مسؤول تركي من قبل القبض على جميع أعضاء المجموعة.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية بأن المجموعة كانت تتألف من 37 عسكريا، أوقف بعضهم بعد حوالى 10 أيام على الانقلاب.

من جهة أخرى، أقر مسؤولون كبار الاثنين باحتمال وقوع "أخطاء" خلال حملة التطهير التي تلت محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كرتلموش "إذا وقعت أخطاء فسنصححها"، مضيفا أن "المواطنين الذين لا علاقة لهم (بأتباع فتح الله غولن) عليهم أن يطمئنوا (...) لن يصيبهم أي مكروه".

وكان أردوغان يمضي عطلة مع عائلته في مرمريس، وتمكن من مغادرة الفندق قبل تعرضه للهجوم والتوجه ليلا إلى اسطنبول حيث استقبله حشد من أنصاره.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG