Accessibility links

logo-print

مقتل 18 شخصا في هجوم بسيارة ملغومة بتركيا


محققون وشرطيون أتراك في موقع انفجار سابق في ضواحي أنقرة

محققون وشرطيون أتراك في موقع انفجار سابق في ضواحي أنقرة

قتل 10 عسكريين وثمانية مدنيين وأصيب 27 شخصا آخرين في انفجار سيارة ملغومة الأحد أمام مركز للشرطة في محافظة هكاري بجنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية.

وأفاد بيان صادر عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن الهجوم وقع صباحا عند نقطة مراقبة قرب مفوضية شرطة شيمدينلي في هكاري، في منطقة غير بعيدة من الحدود مع العراق وإيران. ووجه آردوغان أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني، وقال إن "الدولة مصممة على منع المنظمة الانفصالية الإرهابية من تنفيذ عمليات".

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أن 16 من الجرحى على الأقل مدنيون، وأوضحت أن الانفجار وقع "في مكان قرب محطة حافلات كان فيها العديد من الأشخاص". وأضافت أن الانفجار أحدث حفرة بعرض 10 إلى 15 مترا وبعمق حوالى سبعة أمتار.

"خمسة أطنان من المتفجرات"

وقال رئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم في مؤتمر صحافي في إسطنبول إن "انتحاريا نفذ الهجوم عبر تفجير شاحنة صغيرة كانت تقل نحو خمسة أطنان من المتفجرات".

وقال حاكم هكاري من جانبه إن جنودا أطلقوا النار على سيارة رفضت التوقف عند نقطة مراقبة، مشيرا إلى أن "عناصر في المنظمة الانفصالية الإرهابية (حزب العمال الكردستاني) أطلقوا عندها النار على العسكريين قبل انفجار سيارتهم.

الجيش التركي يشن عملية عسكرية

وردا على الهجوم، شن الجيش التركي عملية في المنطقة بحثا عن المعتدين، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن الجيش.

ويخوض حزب العمال الكردستاني المصنف تنظيما إرهابيا من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، منذ 1984 حربا ضد النظام التركي خلفت أكثر من 40 ألف قتيل.

وبعد فترة تهدئة هشة دامت سنتين، استؤنفت في 2015 المواجهات بين المتمردين والجيش في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG