Accessibility links

تونس تضع خطة أمنية ليوم الانتخابات


المركز الإعلامي للصحافيين الذين سيغطون الانتخابات التونسية

المركز الإعلامي للصحافيين الذين سيغطون الانتخابات التونسية

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي إنه تم وضع خطة أمنية في جميع أنحاء البلاد لتأمين عملية انتخاب 217 نائبا لمجلس النواب الأحد، بحسب ما صرح به لـ"راديو سوا":

وأشار المتحدث إلى أن قرار غلق الحدود مع ليبيا يأتي بعد ورود معلومات استخباراتية تشير إلى استعداد عناصر مطلوبة تتخذ ليبيا ملاذا لها للقيام بعمليات في تونس:

كما استبعد حدوث أي عمل أمني الأحد "بفضل الإجراءات وفعالية المؤسسات" في البلاد:

ويشارك في الانتخابات الآلاف من المرشحين ضمن أكثر من 1300 قائمة. ويقول مراقبون إن الأحزاب الأكثر حظا هي حزب حركة النهضة الإسلامي وحزب نداء تونس العلماني والجمهوري.

كما توقعوا حصول الجبهة الشعبية على عدد من مقاعد مجلس النواب.

التونسيون يختارون ممثليهم في البرلمان وسط مخاوف (آخر تحديث 14:40 ت غ)

يتوجه الناخبون التونسيون الأحد إلى مراكز الاقتراع في مختلف أرجاء البلاد لاختيار ممثليهم لخمس سنوات في مجلس النواب الجديد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مسؤولين في بعثة المراقبين الدوليين تأكيدهم أهمية الانتخابات التشريعية في البلاد.

وتضم بعثة المراقبين الدوليين 80 مراقبا دوليا من 52 دولة، يمثلون المعهد الدولي للسلام والشبكة الدولية للحقوق والتنمية موزعين على 16 فريقا لمتابعة الانتخابات.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال المحلل السياسي التونسي جمعة القاسمي إن التونسيين بمختلف توجهاتهم السياسية يأملون أن تتم عملية الاقتراع في أفضل الظروف:

وأضاف القاسمي أن الأحداث الأمنية التي تشهدها مناطق متفرقة من البلاد قد تحبط عزيمة الناخبين وتمنعهم من الإدلاء بأصواتهم:

وأعرب عن خشيته من تدني نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بسبب "الإحباط وعدم الثقة في العملية السياسية":

وينتظر أن تحدد الانتخابات البرلمانية ملامح خارطة المشهد السياسي المرتقب خلال السنوات الخمس المقبلة وأن تتوج المرحلة الانتقالية في البلاد.

وتجرى الانتخابات التشريعية في الداخل يوم الأحد، وأخرى رئاسية يوم 23 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وستنبثق عن هذه الانتخابات أول مؤسسات حكم دائمة منذ الإطاحة في 14 كانون الثاني/يناير 2011 نظام بن علي.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG