Accessibility links

اشتباكات بين القوات التونسية وسلفيين بعد منع مؤتمر ديني لهم


قوات الأمن التونسية تفتش السيارات المارة في مدينة القيروان

قوات الأمن التونسية تفتش السيارات المارة في مدينة القيروان

اندلعت مواجهات بين نشطاء سلفيين وقوات الأمن التونسية في حي التضامن في مدينة تونس وفي مدينة القيروان وسط البلاد حيث حظرت السلطات مؤتمرا لحركة أنصار الشريعة.

ووقعت مواجهات الأحد في حي التضامن في الضاحية الغربية للعاصمة التونسية، بعدما دعت حركة "أنصار الشريعة" مؤيديها إلى التجمع إثر تعذر إقامة مؤتمرها السنوي في مدينة القيروان، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأطلق الشرطيون قنابل غاز مسيلة للدموع ردا على رشقهم بالحجارة من جانب مئات السلفيين الذين نصبوا أيضا عوائق مستخدمين إطارات مشتعلة في شوارع هذا الحي.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان إن الشرطة أطلقت النار في الهواء وقنابل الغاز لتفريق المحتجين في حي التضامن.

وذكرت أن الشرطة رفضت إقامة اجتماع ديني في الشارع وهو ما دفع الإسلاميين إلى رشق الشرطة بالحجارة.

مواجهات في القيروان

وفي مدينة القيروان، قام الناشطون الذين تحصنوا خلف سور مسجد في حي باب الشهداء في وسط المدينة، برمي حجارة على الشرطة التي ردت بإطلاق قنابل غاز مسيلة للدموع.

وقال شاهد من رويترز إن مواجهات عنيفة تجري في القيروان بين الشرطة وشبان يحتجون على قرار حكومي منع اجتماع دعت إليه حركة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة.

وأغلقت أغلب متاجر المدينة في القيروان تحسبا لأعمال العنف بسبب منع هذا الملتقى.

وكانت قوات الأمن التونسية التي انتشر عناصرها بالمئات في مدينة القيروان قد اعتقلت فجر الأحد المتحدث باسم هذه الحركة.

وتم الإعلان عن اعتقال المتحدث باسم الحركة سيف الدين الرايس من جانب المجموعة السلفية عبر صفحتها على موقع فيسبوك ثم تم تأكيدها من مصدر أمني.

وقال مصدر في الشرطة إن الرايس "اعتقل عند الفجر عندما كان يمارس رياضة المشي أمام الشرطيين"، واصفا تصرفه بـ"الاستفزاز" .
XS
SM
MD
LG