Accessibility links

logo-print

توقيف إمام مسجد في تونس أفتى بوجوب قتل عناصر الجيش والأمن


تشييع جثماني جنديين قتلتهما مجموعة مسلحة في تونس

تشييع جثماني جنديين قتلتهما مجموعة مسلحة في تونس

ألقت الشرطة التونسية الإثنين القبض على إمام مسجد حرض المصلين على قتل قوات الأمن والجيش والمتعاونين معها من المدنيين.

وأفاد مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية في بنزرت أن أحمد بن زبيدة (30 عاما) نصب نفسه إماما على المسجد "العتيق" في مدينة منزل عبد الرحمان وأفتى خلال صلاة الجمعة الماضي بوجوب قتل قوات الأمن والجيش والمتعاونين معها من المدنيين باعتبارهم "طواغيت".

وأشار المسؤول الأمني إلى كون بن زبيدة ينتمي إلى جماعة "أنصار الشريعة بتونس" التي صنفتها السلطات في 27 أغسطس/آب 2013 تنظيما "إرهابيا" وأصدرت بطاقة جلب دولية ضد مؤسسها سيف الله بن حسين الملقب بـ"أبو عباض".

وذكر بأن الموقوف كان يقيم في فرنسا وعاد إلى تونس بعد الثورة التي أطاحت في 14 يناير/كانون الثاني 2011 بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

ويحرض أعضاء جماعة أنصار الشريعة بتونس باستمرار على قتل قوات الأمن والجيش الذين يصفونهم بأنهم "طواغيت".

وفي الثاني من مايو/أيار 2013، ذبح سلفيون متطرفون ضابط الشرطة محمد السبوعي في منطقة جبل الجلود جنوب العاصمة تونس.

وأعلنت وزارة الداخلية أن "سلفيين تكفيريين ذبحوا السبوعي ومثلوا بجثته بناء على "فتوى" استصدروها من "إمام" مسجد متطرف".

وقال وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو في وقت سابق "لن نسمح بالتهديد بالقتل ولا بالتحريض على القتل ولا بالتحريض على الكراهية ولا بالسب ولا بالشتم ولا بنعتنا بالطواغيت".
XS
SM
MD
LG