Accessibility links

logo-print

القضاء التونسي يودع 12 من جماعة أنصار الشريعة الحبس


الأمن التونسي في مواجهة السلفيين

الأمن التونسي في مواجهة السلفيين

أعلن مصدر رسمي أن القضاء التونسي أصدر بطاقة إيداع بالسجن بحق 12 سلفيا تورطوا في أعمال عنف جرت الأحد الماضي في "حي التضامن" الشعبي غرب العاصمة التونسية.

وقالت وكالة الانباء الرسمية إن المحكمة الابتدائية بولاية أريانة أصدرت بطاقة إيداع بالسجن بحق 12 سلفيا "مورطين في أحداث الشغب التي جرت الأحد الفارط بحي التضامن"، أكبر حي شعبي في تونس.

وأوضحت أن المتهمين نقلوا إلى سجن المرناقية بولاية منوبة في انتظار محاكمتهم، مشيرة إلى أن المحكمة قضت بإطلاق سراح 11 سلفيا آخرين "لعدم ثبوت إدانتهم".

والأحد قتل متظاهر برصاص الشرطة وأصيب 6 آخرون كما أصيب 21 شرطيا في مواجهات عنيفة جرت بحي التضامن بين قوات الأمن وسلفيين تابعين لجماعة "أنصار الشريعة" الموالية لتنظيم القاعدة.

واندلعت المواجهات بعد قرار الحكومة منع الجماعة من عقد مؤتمرها السنوي الثالث الذي كان مقررا الأحد بمدينة القيروان بداعي عدم طلب ترخيص.

والخميس أعلن علي العريض أن أبو عياض زعيم جماعة "أنصار الشريعة" وعدد من قيادات الجماعة وعناصرها متورطون في ممارسة "الإرهاب" أو "التخطيط له".

وتتهم السلطات زعيم الجماعة أبو عياض واسمه الحقيقي سيف الله بن حسين بالضلوع في هجوم نفذه سلفيون في 14 سبتمبر/أيلول 2011 على مقر السفارة الأميركية بالعاصمة تونس خلال احتجاجات على فيلم مسيء للإسلام أنتج في الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG