Accessibility links

logo-print

مهدي جمعة: سنلتزم بخريطة الطريق لإخراج تونس من الأزمة


مهدي جمعة لدى لقائه بمصطفى بن جعفر

مهدي جمعة لدى لقائه بمصطفى بن جعفر

تعهد مهدي جمعة المرشح لرئاسة حكومة تونسية مستقلة الأربعاء باحترام بخريطة الطريق طرحتها المركزية النقابية لإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تشهدها منذ عدة أشهر.
وقال جمعة في تصريحات صحافية عقب لقاء مع مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي (البرلمان)، إن الحوار الوطني "يسير على ميثاق هو خريطة الطريق وإن شاء الله سنلتزم به، وهناك استعداد من كل الجهات للالتزام بخريطة الطريق".
وأضاف أنه تحدث مع رئيس المجلس التأسيسي عن الجدول الزمني، مشيرا إلى استمرار المشاورات دون الوصول بعد إلى مرحلة تشكيل الحكومة.
وكان جمعة قد صرح للصحافيين قبل لقائه مع بن جعفر أن الكفاءة والاستقلالية ستكونان المقياس في اختيار أعضاء حكومته.
وفي غضون ذلك استمرت المشاورات بين مختلف الأحزاب لتحديد موقف نهائي من المرحلة الثانية للحوار الوطني الذي تمّ تأجيل جلساته إلى الجمعة بعدما كانت مقررا الأربعاء.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك:


ومنذ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2013 ترعى المركزية النقابية مع المنظمة الرئيسية لأرباب العمل وعمادة المحامين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، مفاوضات بين المعارضة العلمانية وحركة النهضة الحاكمة لتشكيل حكومة مستقلة.
وتنص خريطة الطريق بالخصوص على تقديم رئيس الحكومة علي العريض استقالة حكومته لتحل محلها "حكومة كفاءات ترأسها شخصية وطنية مستقلة لا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة".
XS
SM
MD
LG