Accessibility links

أحزاب تونسية تدعو للتظاهر ضد قانون للمصالحة مثير للجدل ‎


جانب من تظاهرة ضد قانون المصالحة في العاصمة تونس، ارشيف

جانب من تظاهرة ضد قانون المصالحة في العاصمة تونس، ارشيف

دعت أحزاب سياسية وشخصيات مستقلة في تونس الأربعاء إلى التظاهر ضد القانون الذي يهدف إلى المصالحة مع متهمين بالفساد خلال حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.​

وقالت نزيهة رجيبة عضوة التنسيقية المعارضة لقانون المصالحة الاقتصادية وهو التجمع الذي يضم الأحزاب والشخصيات المستقلة المناهضة للقانون في مؤتمر صحافي عقد الأربعاء بالعاصمة تونس، "سنتظاهر يوم السبت المقبل ضد هذا القانون غير الدستوري وللدفاع عن الحريات بعد أن قمعت قوات الأمن عدة تحركات مناهضة للقانون في مدن عديدة".

وأضافت رجيبة أن هذه المظاهرة ستكون بمثابة تحدي ولإدانة الاعتداءات التي طالت المتظاهرين.

والأسبوع الماضي منعت أجهزة الشرطة التونسية مظاهرات رافضة لقانون المصالحة الاقتصادية في عدة محافظات وفرقت بالقوة تجمعات أخرى بدعوى مخالفتها لقانون الطوارئ الذي فرضته السلطات "لمجابهة مخاطر الإرهاب".

وقال عضو التنسيقية زهير المغزاوي، النائب عن حركة الشعب بمجلس نواب الشعب، إن هناك نوايا من السلطة الحاكمة لإعادة العصا الغليظة وقمع كل التحركات السلمية والتضييق على الحريات.

وطالب المغزاوي في معرض حديثه، وزارة الداخلية باحترام ما اعتبره حق التونسيين في التظاهر ورفض القانون، مشيرًا إلى أن التظاهرة ستشهد مشاركة حزبية واسعة إضافة إلى حركة "مانيش مسامح" التي قادت التحركات في بدايتها.

ويثير قانون المصالحة الاقتصادية المقترح من قبل الرئيس الباجي قائد السبسي جدلًا واسعًا في الأوساط التونسية ويصفه المعارضون بأنه "تبييض للفساد" فيما يقول المسؤولون إن القانون سينعش الاقتصاد المتدهور بضخ مليارات الدولارات لخزينة الدولة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG