Accessibility links

الغنوشي يرفض حل الحكومة والمعارضة تستعد للتظاهر مجددا


زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي

زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي

جدد زعيم حزب النهضة الحاكمة في تونس راشد الغنوشي رفضه طلب المعارضة تشكيل حكومة غير متحزبة، معتبرا أن حكومة كتلك لا يمكن أن تقود البلاد في هذه المرحلة الحساسة.
وقال الغنوشي أمام الصحافيين الخميس إنه يوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية شرط أن تتمثل فيها الأحزاب كافة، موضحا أن الوضع الحالي الذي تعيشه البلاد لا يحتاج حكومة غير حزبية.

وهذا جانب من تصريحات الغنوشي كما نقلتها محطة شمس الإذاعية:

موقف رئيس حركة النهضة هذا جاء مغايرا لموقف أمينها العام حمادي الجبالي الذي كان قد دعا من جانبه إلى تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة وغير متحزبة توكل إليها مهمة إدارة شؤون البلاد في المرحلة المقبلة وتوفير الظروف الملائمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.
تباين المواقف بين الغنوشي والجبالي يوحي، حسب المطلعين على الشأن التونسي، بوجود اختلافات كبيرة في صلب الحركة نفسها حول السياسات المعتمدة للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد إثر اغتيال المعارض اليساري البارز محمد البراهمي أواخر الشهر الماضي.
وقد اغتيل البراهمي أمام منزله في 25 من يوليو/تموز في ثاني عملية اغتيال سياسي تشهدها تونس هذا العام بعد مقتل شكري بلعيد، احد قياديي الجبهة الشعبية المعارضة.
وتطالب المعارضة التونسية ممثلة في جبهة الإنقاذ الوطني بحل المجلس التأسيسي (البرلمان) وحل الحكومة وتشكيل حكومة جديدة غير مسيسة تقودها شخصية مستقلة.
وتستعد قوى المعارضة لتنظيم مظاهرات جديدة الأسبوع المقبل في إطار حملة أطلقت عليها اسم "حملة الرحيل"، والتي من ضمن مطالبها إقالة المسؤولين ومديري المؤسسات الوطنية الذين عينتهم حركة النهضة، على حد قولهم، على أساس ولائهم الحزبي.
وكان رئيس الحكومة علي العريض قد ندد بهذه التحركات، داعيا أعضاء حكومته إلى التعامل بحزم مع هذه الدعوات التي تهدف إلى تقويض المسار الديمقراطي في البلاد، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG