Accessibility links

logo-print

الاتحاد العام للشغل في تونس يفشل في التوسط بين النهضة والمعارضة


حـَـمـَّـة الهمامي الأمين العام لحزب العمال التونسي (يمين) وزوجته راضية النصراوي

حـَـمـَّـة الهمامي الأمين العام لحزب العمال التونسي (يمين) وزوجته راضية النصراوي

فشل الاتحاد العام التونسي للشغل الأربعاء في تقريب وجهات النظر بين حركة النهضة الحاكمة والمعارضة بهدف التوصل إلى مخرج للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وقال حـَـمـَّـة الهمامي الأمين العام لحزب العمال التونسي والقيادي في جبهة الإنقاذ التي تضم جهات واسعة من المعارضة إنه التقى الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل الأربعاء وإنه ليست هناك بوادر لحل الأزمة في ظل تمسك حركة النهضة بمواقفها وأضاف لـ"راديو سوا":

وقال الهمامي إن المعارضة تمتلك أوراقا للضغط على الحزب الحاكم، وأضاف:

وأعلن القيادي في جبهة الإنقاذ أن موجة من الاغتيالات قد تجتاح تونس قريبا مشيرا إلى أنه تلقى الأربعاء تهديدات بالقتل، وقال:

المعارضة تطالب بحكومة غير حزبية

وقد رفضت المعارضة الحوار مع حركة النهضة الاسلامية الحاكمة لحل أزمة سياسية حادة مستمرة منذ نحو شهر، ما لم تحل الحكومة الحالية وتستبدل بأخرى غير حزبية، حسبما أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية).

وتواجه حركة النهضة أسوأ أزمة سياسية منذ وصولها إلى الحكم نهاية 2011. واندلعت الأزمة إثر اغتيال النائب المعارض بالبرلمان محمد البراهمي الذي قتل بالرصاص أمام منزله يوم 25 يوليو/ تموز في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أقل من ستة أشهر بعد اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في 6 فبراير/ شباط الماضي.

وتأججت الأزمة بعد مقتل 8 عسكريين يوم 29 يوليو/ تموز في جبل الشعانبي على الحدود مع الجزائر على يد مجموعة مسلحة نكلت بجثثهم وسرقت أسلحتهم وملابسهم النظامية.

وتطالب المعارضة بحل المجلس التأسيسي (البرلمان) المكلف بصياغة دستور جديد لتونس، وبحل الحكومة وتشكيل حكومة "إنقاذ وطني" غير حزبية وبمراجعة مئات من التعيينات في وظائف عليا تقول إنها تمت على أساس الولاء الحزبي لحركة النهضة التي رفضت هذه المطالب.

ورفضت حركة النهضة هذه المطالب واقترحت تشكيل حكومة "وحدة وطنية" تنضم إليها المعارضة.

وفي السابع من أغسطس/ آب الحالي أعلن مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي (البرلمان) المكلف صياغة دستور جديد لتونس، تعليق الجلسات العامة للمجلس إلى أجل غير مسمى لإطلاق "حوار" بين الفرقاء السياسيين.

كما طلب راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة من حسين العباسي الأمين العام للمركزية النقابية يوم الإثنين إدارة حوار مع المعارضة لإيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة.

وأعلنت المركزية النقابية أن حسين العباسي سيجتمع الخميس براشد الغنوشي رئيس حركة النهضة في لقاء هو الثالث بينهما منذ بداية الأزمة السياسية.
XS
SM
MD
LG