Accessibility links

نقابة صحافيي تونس تدعو إلى الإضراب احتجاجا على سجن صحافي بارز


زياد الهاني

زياد الهاني

دعت نقابة صحافيي تونس الجمعة إلى إضراب عام في قطاع الصحافة الثلاثاء القادم احتجاجا على سجن الصحافي والنقابي البارز زياد الهاني.

وقالت نجيبة الحمروني رئيسة النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين "قرر المكتب التنفيذي للنقابة إضرابا عاما الثلاثاء القادم 17 سبتمبر/أيلول 2013 بعد سجن زياد الهاني".

وسيكون الإضراب المقرر الثلاثاء الثاني من نوعه في تاريخ الصحافة التونسية.

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول 2012 نفذ صحافيو تونس إضرابا عاما للمطالبة بـ"رفع يد" الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية عن الصحافة.

وأضافت نجيبة الحمروني أن نقابة الصحافيين "تدعو الى مقاطعة كل أنشطة الحكومة".

وقالت إن الصحافيين سيتظاهرون الاثنين القادم أمام مقر الحكومة في ساحة القصبة وسط العاصمة.

وقد جاء قرار الإضراب ردا على قرار محكمة تونسية الجمعة التي أمرت بسجن زياد الهاني المعروف بانتقاده الشديد للحكومة، على خلفية انتقاده قرارا قضائيا بملاحقة مصور تلفزيوني صور حادثة رشق وزير تونسي ببيضة.

وقالت المحامية مفيدة بلغيث لوكالة الصحافة الفرنسية إن قاضي التحقيق "أصدر بطاقة إيداع بالسجن ضد زياد الهاني دون أن يستمع إلى مرافعات المحامين أو يستجوب المتهم"، مرجحة أن يكون قرار إيقاف الصحافي "جاهزا منذ البارحة".

واعتبرت المحامية سجن الهاني "عملية احتجاز غير قانونية".

وفي سياق متصل طالب الاتحاد العام التونسي للشغل في برقية وجهها إلى رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان ووزيري الداخلية والعدل "بإطلاق سراحه فورا والكف عن تتبعه عدليا والتوقف عن مضايقة الإعلاميين" والتحرش بهم.

وأعلن في البرقية التي نشرها على صفحته الرسمية في فيسبوك عن "تضامنه المطلق مع الصحافي والنقابي زياد الهاني وتجند النقابيين من أجل الدفاع عن حرية الإعلام والتصدي لمحاولات التدجين وتكميم الأفواه".
XS
SM
MD
LG