Accessibility links

النهضة تقدم تنازلات تمهيدا لتشكيل حكومة تونسية جديدة


الغنوشي خلال مشاوراته مع الرئيس التونسي حول تشكيل الحكومة

الغنوشي خلال مشاوراته مع الرئيس التونسي حول تشكيل الحكومة

وافقت حركة النهضة الإسلامية الحاكمة في تونس الأربعاء على التخلي عن الوزارات السيادية في الحكومة المقبلة، مما قد يمهد الطريق لإنهاء الخلافات السياسية الراهنة وتشكيل حكومة تحظى بالقبول.

وقال زعيم الحركة راشد الغنوشي إن قيادة النهضة تشترط مقابل خطوتها هذه أن تتولى شخصيات مستقلة حقائب الوزارات السيادية التي تتضمن الداخلية والخارجية والدفاع والعدل.

وتتولى حركة النهضة حاليا حقائب تلك الوزارات باستثناء وزارة الدفاع التي يقودها مستقل هو عبد الكريم زبيدي منذ يناير/كانون الثاني 2011.

وأضاف الغنوشي في حوار مع إذاعة "كلمة" التونسية، أن خمسة أو ستة أحزاب ستشارك في الحكومة الجديدة التي كلف وزير الداخلية علي العريض بتشكيلها الأسبوع الماضي بعد استقالة حمادي الجبالي، بدلا من الأحزاب الثلاثة التي اقتصرت عليها الحكومة المستقيلة.

وأوضح أنه إلى جانب التحالف الحاكم منذ أواخر 2011، فإن حركة وفاء التي شكلها منشقون من المؤتمر من أجل الجمهورية وكتلة الحرية والكرامة والتحالف الديموقراطي المؤلف من منشقين عن حزب معارض قد تنضم إلى الحكومة.

ورجح زعيم النهضة أن تعلن تشكيلة الحكومة الجديدة بحلول نهاية الأسبوع الجاري.

ويأتي تنازل النهضة عن وزارات السيادة في الحكومة تلبية لمطالب أعربت عنها أغلبية قوى المعارضة وشركاؤها العلمانيون في الحكومة أي حزبا التكتل والمؤتمر من أجل الجمهورية برئاسة الرئيس التونسي المنصف المرزوقي.
XS
SM
MD
LG