Accessibility links

logo-print

تمديد حالة الطوارئ في تونس والقوى السياسية تختار رئيسا للحكومة الاثنين


عناصر من الأمن التونسي في العاصمة-أرشيف

عناصر من الأمن التونسي في العاصمة-أرشيف

مددت الرئاسة التونسية حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ يناير/كانون الأول 2011 إلى نهاية يونيو/حزيران 2014، وذلك فيما مددت مهلة اختيار رئيس جديد للوزراء إلى الاثنين بعد أخفق الفرقاء السياسيون في الاتفاق على اسم لتولي رئاسة الحكومة.
ولم تشر الرئاسة التونسية في بيان أصدرته حول الموضوع الأحد إلى الدوافع وراء القرار، لكنها المرة الاولى يتم فيها تمديد حالة الطوارئ التي تمنح صلاحيات واسعة لقوات الجيش والشرطة بثمانية أشهر، في حين كانت تمدد منذ عام ونصف بشهر أو ثلاثة أشهر.
وتواجه تونس تزيدا في نشاط مجموعات مسلحة اسلامية متطرفة تعددت اعتداءاتها في الآونة الاخيرة. وخلال اكتوبر/تشرين الأول قتل تسعة من عناصر الحرس الوطني والشرطة في مواجهات مع هذه المجموعات المسلحة.
وتتهم قوى معارضة حزب النهضة الحاكم بالتراخي في مواجهة اعمال العنف هذه في حين تؤكد الحكومة انها "في حرب" على الارهاب.
اختيار رئيس للحكومة
وفي غضون ذلك، أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل أن المهلة الجديدة لتوافق الطبقة السياسية على اسم رئيس وزراء جديد لتونس هي صباح الاثنين.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك:

XS
SM
MD
LG