Accessibility links

logo-print

تونس تمدد حالة الطوارئ شهرا إضافيا


عناصر من الأمن التونسي

عناصر من الأمن التونسي

أعلنت الرئاسة التونسية الاثنين التمديد شهرا إضافيا في حالة الطوارئ التي فرضتها منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2015 إثر هجوم انتحاري قتل فيه 12 من عناصر الأمن الرئاسي.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن الباجي قائد السبسي قرر تمديد حالة الطوارئ بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس البرلمان.

وكانت الرئاسة التونسية قد فرضت حالة الطوارئ لمدة 30 يوما اعتبارا من 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، ومددت العمل بها شهرين اعتبارا من 24 كانون الأول/ ديسمبر 2015، ثم شهرا اعتبارا من 22 شباط/ فبراير 2016، وثلاثة أشهر اعتبارا من 23 آذار/ مارس 2016.

ويمنح إعلان حالة الطوارئ وزارة الداخلية صلاحيات استثنائية واسعة مثل فرض حظر تجول على الأفراد والعربات ومنع الإضرابات العمالية، ووضع الأشخاص في الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، من دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

وقتل 12 وأصيب 20 من عناصر الأمن الرئاسي عندما فجر انتحاري تونسي نفسه في حافلتهم في قلب العاصمة تونس في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015.

وغداة الهجوم، أغلقت تونس حدودها البرية المشتركة مع ليبيا 15 يوما وشددت المراقبة على الحدود البحرية والمطارات، ومنعت الطائرات الليبية من الهبوط في مطار تونس-قرطاج الدولي في الفترة ما بين الرابع من كانون الأول/ ديسمبر 2015 والثامن من حزيران/ يونيو 2016.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG