Accessibility links

تونس.. البرلمان الجديد يفتتح أولى جلساته في غياب المرزوقي


جلسة سابقة للمجلس التأسيسي

جلسة سابقة للمجلس التأسيسي

بدأت الثلاثاء في تونس أعمال الجلسة الأولى لمجلس نواب الشعب، أول برلمان منتخب منذ الثورة التي أطاحت مطلع 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وافتتح الجلسة مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي أو البرلمان المؤقت الذي صاغ دستور تونس الجديد الصادر مطلع 2014.

ويضم المجلس الجديد المنبثق عن الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 26 تشرين الأول/أكتوبر الماضي ليتولى المهام التشريعية لمدة خمس سنوات، 217 مقعدا.

ويحظى حزب نداء تونس الفائز في الانتخابات التشريعية بأكثرية المقاعد في المجلس (86 مقعدا) تليه حركة النهضة (69 مقعدا).

وحضر الجلسة الأولى للمجلس رئيس الحكومة مهدي جمعة ورؤساء الأحزاب السياسية الممثلة في المجلس ومن بينهم الباجي قائد السبسي رئيس حزب نداء تونس.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك:

غياب المرزوقي

وجرت الجلسة الأولى في غياب الرئيس التونسي المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي المرشح للانتخابات الرئاسية بسبب عدم تلقيه دعوة لحضور الجلسة، حسبما أعلن مدير حملته الانتخابية عدنان منصر.

وكتب منصر على صفحته في فيسبوك "لم تتم دعوة رئیس الجمهوریة لحضور الجلسة الافتتاحية للبرلمان المنتخب. حسب التنظيم المؤقت الذي لا يزال ساري المفعول، لا يمكن لرئيس الجمهورية أن يذهب إلى المجلس دون دعوة".

وأضاف "كثير يعرفون ذلك ويتصرفون وكأنهم لا يعرفون. يُفترض أننا ندير دولة بمؤسساتها ونواميسها وليس مزرعة عائلية، ولكن منطق المزرعة العائلية العائد إلينا من الماضي الكريه يروق كثيرا من الناس فيما يبدو".

وقد جاءت أول جلسة للبرلمان المنتخب غداة رفض القضاء الإداري التونسي الطعون التي تقدم بها المرشح للانتخابات الرئاسية محمد المنصف المرزوقي في نتائج الدورة الانتخابية الأولى ضد منافسه الباجي قائد السبسي والهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وقال رئيس المحكمة في تصريح إعلامي إن استئناف هذا الحكم ممكن في غضون يومين من تاريخ إعلام الطرف المعني، حسب القانون الانتخابي.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG