Accessibility links

انطلاق الحملة الانتخابية الرئاسية في تونس ومبادرة لتقديم مرشح توافقي


انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في تونس

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في تونس

لمياء الرزقي

انطلقت السبت في تونس حملة الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 23 من الشهر الحالي والتي يشارك فيها 27 مرشحا من بينهم امرأة واحدة.

وتأتي الحملة التي من المقرر أن تستمر لثلاثة أسابيع بعد الانتخابات التشريعية التي حقق فيها حزب نداء تونس برئاسة رئيس الوزراء الأسبق الباجي قائد السبسي فوزا ساحقا أمام حزب النهضة الإسلامي، كما أظهرت النتائج تكبد حزبي التكتل من أجل العمل والحريات الذي يتزعمه رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، برئاسة الرئيس المؤقت منصف المرزوقي.

وبهذه المناسبة، دعا الرئيس المنصف المرزوقي الناخبين وعلى وجه الخصوص الشباب، مؤكدا أهمية "الانخراط في مشروع الدفاع عن الحريات والديموقراطية وكل الأفكار التي قامت من أجلها الثورة".

ودعا المرزوقي إلى منع تغول أي حزب وأن يبقى منصب رئيس الجمهورية صمام الأمان لتواصل الحريات والديموقراطية والحوار الوطني الحقيقي.

وجاءت كلمة الرئيس المؤقت، بعد دعوة أطلقها رئيس المجلس التأسيسي للمشاركة في الانتخابات بمرشح واحد.

وقال بن جعفر إنه أضحى من المؤكد أن تتفق كل هذه الأحزاب والقوى على مرشح واحد.

وفي المقابل أفاد القيادي في الحزب الجمهوري نجيب الشابي عدم التوصل إلى أي اتفاق بعد مشاورات عدة.

وأضاف أن المبادرة جاءت متأخرة خاصة أن الحملة انطلقت وسيكون من الصعب أن يتنازل بعض المرشحين لفائدة مرشح مشترك.

ونفى المتحدث باسم حملة رئيس الجبهة الشعبية تلقي الجبهة أي اتصال من أي جهة لبحث مسألة الترشح بشخصية توافقية.

وقال أحمد صديق "لم يحصل أي اتصال رسمي أو شبه رسمي بهمامي مرشح الجبهة الشعبية في الانتخابات الرئاسية حتى يتم الحديث عن موافقة أو تفاعل من أي نوع".

وأكد المتحدث باسم حملة الهمامي رفض الجبهة للمبادرة التي انتقدها بشدة، موضحا أنها محاولة من الأحزاب التي أصيبت بنكسة كبيرة في الانتخابات التشريعية لتدارك أمرها في الانتخابات الرئاسية.

وتابع أن هذه الأحزاب لا تريد حملة تنافسية حقيقية وأن الجبهة الشعبية آخر من يفكر في خوض انتخابات رئاسية غير نزيهة وغير شفافة ويرفض أن تفتقد أول انتخابات رئاسية في البلاد بعد الثورة لصبغة التنافسية.

وقال أحد أعضاء حزب الاتحاد الوطني الحر لراديو سوا إن زعيم الحزب سليم الرياحي عقد اجتماعات منفصلة مع زعيمي حزب النهضة والتكتل حول المبادرة التي أطلقها بن جعفر، لكن العضو الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أكد أن الاجتماعات لم تسفر إلى أي نتائج.

وكان حزب حركة النهضة قد أعلن اليوم في بيان له أنه لم يحسم بعد اختياره لأي من المرشحين للانتخابات الرئاسية، وأكد الحزب، الذي لم يرشح أي من أعضائه للانتخابات الرئاسية، أنه سيقع الحسم في أمر المرشح للرئاسة خلال الأيام المقبلة.

يعتبر رئيس حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية، يليه الرئيس المؤقت منصف المرزوقي، ورئيس حزب الاتحاد الوطني سليم الرياحي، والمرشح الرابع هو حمة الهمامي زعيم الجبهة الشعبية اليساري.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG