Accessibility links

الانتخابات التونسية.. تواصل فرز الأصوات ونسبة المشاركة 60 في المئة


بدء فرز الأصوات في الانتخابات التونسية

بدء فرز الأصوات في الانتخابات التونسية

تتواصل عمليات عد وفرز أصوات الناخبين الذي شاركوا الأحد في أول انتخابات تشريعية شهدتها تونس منذ اطاحة نظام زين العابدين بن علي مطلع 2011، وسط ترقب الجميع حول طبيعة المشهد السياسي للسنوات المقبلة.

وأعلن رئيس الهيئة الوطنية العليا المستقلة المشرفة على الانتخابات شفيق صرصار أن نسبة المشاركة في الانتخابات قد تجاوزت 60 في المئة وفق المعطيات المسجلة، بعد غلق مراكز الاقتراع في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن الصرصار قوله إن إعلان النتيجة الأولية، حسب القانون الانتخابي، لن يتم قبل الخميس القادم، وأن النتيجة الرسمية والنهائية لا يمكن الإعلان عنها قبل 24 من الشهر القادم بعد النظر كل الطعون وقرارات القضاء الإداري بشأنها.

وتحظى هذه الانتخابات بأهمية بالغة، إذ سينبثق عنها برلمان وحكومة منحهما الدستور الجديد صلاحيات واسعة، مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.

النهضة أم نداء تونس؟

ورغم وجود عدد كبير من القوائم الحزبية والمستقلة والائتلافية فإن الحزبين، اللذين يتوقع أن يحصلا على عدد أكبر من المقاعد هما حزب النهضة الإسلامي، وحزب نداء تونس الليبرالي العلماني.

وقال زعيم حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي بعد نهاية عمليات التصويت إن هناك "مؤشرات إيجابية" تفيد بأن حزبه في الطليعة، بيد أنه حرص على التأكيد أنه لا يمكن الحديث عن نتائج الانتخابات قبل الإعلان عنها رسميا من قبل هيئة الانتخابات.

ورفض حزب النهضة من جهته إعطاء أي توقعات. ودعا أحد قادته عبد الحميد الجلاصي الطبقة السياسية إلى انتظار إعلان النتائج.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك:

تراجع نسبة المشاركة

وأعلنت الهيئة المستقلة للانتخابات أن نسبة المشاركة بلغت 61.8 في المئة، ما يمثل أكثر بقليل من ثلاثة ملايين ناخب في كل أنحاء البلاد.

وكان نحو 4.3 ملايين تونسي قد شاركوا في انتخابات المجلس التأسيسي العام 2011 والتي فاز فيها حزب النهضة.


ويبلغ عدد الناخبين المسجلين خمسة ملايين و285 ألفا و136 بينهم 359 ألفا و530 يقيمون في دول أجنبية، حسب إحصائيات الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات.

وبالنسبة إلى المقيمين في الخارج، بدأت عملية التصويت الجمعة واستمرت حتى الأحد.

وتنافست في الانتخابات التشريعية 1327 قائمة (1230 قائمة في الداخل و97 في الخارج) موزعة على 33 دائرة انتخابية (27 في الداخل وست في الخارج) بحسب هيئة الانتخابات.

وتضم القوائم الانتخابية أسماء نحو 13 ألف مرشح "على أساس مبدأ المناصفة بين النساء والرجال، وقاعدة التناوب بينهم داخل القائمة" الواحدة، وفق القانون الانتخابي.

وسينبثق عن الانتخابات "مجلس نواب الشعب" الذي سيمارس السلطة التشريعية لمدة خمس سنوات.


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG