Accessibility links

logo-print

خطة جديدة لمكافحة الفساد في تونس


جلسة سابقة للمجلس الوطني التأسيسي التونسي

جلسة سابقة للمجلس الوطني التأسيسي التونسي

عرضت الحكومة التونسية الأحد خطتها لمكافحة الفساد في جلسة عامة عقدها المجلس الوطني التأسيسي، وفق ما أفاد مصدر حكومي.

وقال وزير الحكومة ومقاومة الفساد عبد الرحمن الادغم إن "الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد تقوم على تعزيز الوقاية وإنفاذ القانون ورفع الوعي في المجتمع والتنسيق مع المجتمع الدولي".

ودعا الادغم أعضاء المجلس التأسيسي إلى المصادقة "في أقرب وقت" على الاتفاقات الدولية المتصلة بتبادل المعلومات ومكافحة التزوير بهدف "السماح لتونس باستعادة الأموال التي تم الاستيلاء عليها"، وخصوصا من جانب عائلة الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وأكد المتحدث أن "استعادة هذه الأموال هي أولويتنا الأولى".

ويلاحق بن علي وقريبون منه ومن زوجته ليلى الطرابلسي في العديد من قضايا الفساد. وقدرت الحكومة قيمة الممتلكات والأموال التي صودرت من الرئيس التونسي السابق وحزبه التجمع الدستوري الديموقراطي بـ 13 مليار دولار.

وحضر جلسة المجلس الوطني التأسيسي الرئيس التونسي منصف المرزوقي ورئيس الحكومة حمادي الجبالي وغاب عنها نواب المعارضة وممثلو الاتحاد العام التونسي للشغل.

وتأتي هذه الخطة الجديدة في الوقت الذي هدد فيه حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي أسسه الرئيس التونسي منصف المرزوقي بالانسحاب من الحكومة التي تهيمن عليها حركة النهضة إذا "لم تؤخذ اقتراحاته واقتراحات رئيسه الفخري منصف المرزوقي في الاعتبار".

وكان الحزب قد توعد بالانسحاب من الائتلاف الثلاثي الحاكم الذي يضم أيضا حركة النهضة وحزب التكتل برئاسة رئيس الجمعية التأسيسية مصطفى بن جعفر.
XS
SM
MD
LG