Accessibility links

logo-print

مقتل 14 جنديا تونسيا وإصابة 20 في مواجهات بجبل الشعانبي


انفجار في حي سكني بالقرب من العاصمة تونس-أرشيف

انفجار في حي سكني بالقرب من العاصمة تونس-أرشيف

لقي 14 جنديا تونسيا على الأقل مصرعهم في المواجهات التي تلت هجوما "إرهابيا" على جبل الشعانبي بالقرب من الحدود مع الجزائر، حيث تتعقب قوات الأمن مسلحين متشددين.

وأعلنت وزارة الدفاع التونسية أن الهجوم وقع مساء الأربعاء عند موعد الافطار عندما "فتحت مجموعتان ارهابيتان" النار من أسلحة رشاشة وقاذفات صواريخ على نقطتي مراقبة تابعتين للجيش في جبل الشعانبي.

وأعلن المكتب الإعلامي للوزارة صباح الخميس، أن حصيلة القتلى بلغت 14 قتيلا، فيما أصيب 20 آخرون بجروح، مرجحا ارتفاع عدد القتلى. وقال مصدر عسكري مشيرا إلى الحصيلة، "إنها أكبر حصيلة في صفوف الجيش منذ الاستقلال" في 1956.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك:


ويأتي الهجوم بعد عام تماما على تعرض الجيش لكمين أيضا خلال شهر رمضان في جبل الشعانبي حيث يتعقب الجيش والأمن منذ كانون الأول/ديسمبر 2012 مسلحين تقول السلطات إنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وأنهم خططوا لإقامة "إمارة إسلامية" في تونس.

مقتل ثلاثة جنود (21:43 بتوقيت غرينيتش)

أفاد مراسل قناة الحرة في تونس بأن مجموعة مسلحة شنت الأربعاء هجوما بقذائف الآر بي جي والأسلحة الرشاشة على نقطة مراقبة للجيش بمنطقة التلة في جبل الشعانبي.

وذكر أن الهجوم الذي وقع وقت الإفطار أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح 12 آخرين.

وقال المكلف بالإعلام في وزارة الدفاع رشيد بوحولة لوكالة الصحافة الفرنسية "مع موعد الإفطار، قامت مجموعتان بمهاجمة نقطتي مراقبة للجيش الوطني في جبل الشعانبي بالرشاشات وقذائف الآر بي جي".

وأضاف مراسل الحرة أن مواجهات عنيفة جرت في جبل الشعانبي بين قوات الجيش والأمن من جهة وأفراد المجموعة المسلحة. وأشار إلى أن قوات الجيش تستخدم الطائرات والمدفعية للرد على هجوم المسلحين.

في 11 نيسان/أبريل الماضي، أصدر الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي قرارا جمهوريا بجعل جبل الشعانبي "منطقة عمليات عسكرية مغلقة".

وعزت وزارة الدفاع هذا الإجراء إلى تنامي نشاط شبكات الجريمة المنظمة في تجارة الأسلحة والذخيرة والمخدرات وتهريب المواد الخطرة عبر الحدود، وإلى "تضاعف التهديدات من قبل التنظيمات الإرهابية المتمركزة بالمنطقة.

ورغم القصف الجوي المنتظم والعمليات البرية في جبل الشعانبي، لم تتمكن قوات الأمن التونسية والجيش حتى الآن من السيطرة على المسلحين المتحصنين بالجبل.

المصدر: الحرة ووكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG