Accessibility links

logo-print

التعرف على قاتل شكري بلعيد وتكثيف البحث عنه


شكري بلعيد

شكري بلعيد

قال علي العريض رئيس الوزراء التونسي المكلف ووزير الداخلية الثلاثاء إن الشرطة تعرفت على قاتل شكري بلعيد، مضيفا أنه متشدد إسلامي وتجري ملاحقته من قبل الشرطة.

وأضاف العريض في مؤتمر صحافي "اعتقلنا ثلاثة أشخاص. هم من التيار السلفي المتشدد، أما القاتل الرئيسي وهو متشدد ديني أيضا فتعرفنا عليه وهو فار الآن وتجري ملاحقته".

وبحسب العريض "أمكن حصر الشبهة في مجموعة من الأشخاص، وثبت للباحث وقوع عملية رصد لمسرح الجريمة لأيام قبل وقوعها ويوم ارتكابها"، مضيفا "تم التعرف عل الأشخاص الذين قاموا بعملية الرصد ووسائل النقل التي استعملها الجناة وأمكن إيقاف أربعة مشتبه بهم اعترف أحدهم بالتنقل يوم الجريمة مع الفاعل الأصلي".

وأوضح المتحدث أن الموقوفين تونسيون، مشيرا إلى أن تنفيذ عملية اغتيال بلعيد تم التخطيط لها داخل الأراضي التونسية دون تدخل خارجي.

وقد جاءت هذه التصريحات ردا على الاتهامات التي وجهها المحامي التونسي فوزي بن مراد، الناطق باسم هيئة الدفاع في قضية اغتيال بلعيد، الذي ألمح إلى تورط الجزائر في عملية الاغتيال، قبل أن تسحب عائلة بلعيد التوكيل القانوني منه بسبب تصريحاته.

وقال بن مراد إن ثلاثة أشخاص تم إدخالهم إلى تونس عبر الحدود الجزائرية بصفة سرية قبل يوم من اغتيال بلعيد وتمت إعادتهم إلى الجزائر بنفس الطريقة عن طريق أحد المواطنين التونسيين كانوا هم وراء عملية الاغتيال.

كما جاءت تصريحات العريض بعد أن قالت عديد المصادر الأمنية الاثنين إن القاتل المفترض والرجل الذي ساعده في الفرار من مسرح الجريمة تم توقيفهما وأنهما ينتميان إلى التيار السلفي.

ورفض العريض تقديم أي معلومات بشأن مدبر عملية الاغتيال.
XS
SM
MD
LG