Accessibility links

الآلاف يتظاهرون في تونس ضد الحكومة في أربعينية بلعيد


جانب من المظاهرات

جانب من المظاهرات

تظاهر بضعة آلاف السبت في تونس مطلقين شعارات منددة بحركة النهضة الحاكمة، وذلك في ذكرى مرور أربعين يوما على اغتيال المعارض شكري بلعيد.

وتجمع المتظاهرون ظهرا في المقبرة التي ووري فيها جثمان بلعيد الذي قتل بالرصاص في السادس من فبراير/شباط.

وتوجه الموكب الذي ضم أرملة المعارض الراحل بسمة الخلفاوي والعديد من قادة أحزاب المعارضة بعد ذلك إلى جادة الحبيب بورقيبة في وسط العاصمة مطلقا شعارات مناهضة لحركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي.

وحمل العديد من المشاركين صورا لبلعيد كتب عليها "من قتل شكري بلعيد؟" وأعلاما تونسية.

وأمام قبر شكري بلعيد في مقبرة الجلاز بالعاصمة قالت بسمة بلعيد أرملة شكري وهي تلوح بعلامة النصر بيديها "هم قتلوا شكري لكنهم لن يستطعيوا قتل قيم الحرية التي يدافع عنها شكري".

وأضافت وسط آلاف من التونسيين "شكري قهر الظلاميين حيا وميتا حاضرا وغائبا.. شكري لم يمت وسنواصل رحلته في الكفاح عن الحرية والديمقراطية".

ومن جانبها قالت مايا جريبي المسؤولة في الحزب الجمهوري العلماني المعارض "نحن هنا لنوجه تحية إلى شكري بلعيد، لكننا أيضا هنا لمطالبة الحكومة بأن تكشف هوية من قتل شكري بلعيد، من يقف وراء الجريمة ولماذا تم قتله".

وأدى اغتيال بلعيد إلى تفاقم الأزمة السياسية في تونس التي بلغت ذروتها باستقالة رئيس الوزراء حمادي الجبالي بعدما أخفق في إقناع حزبه النهضة بتشكيل حكومة تكنوقراط غير سياسية تتولى إدارة شؤون البلاد حتى صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات.
XS
SM
MD
LG